اعلان

تقرير لـ”بي بي سي”: تركيا مرتع لانتشار “الأخبار الكاذبة” ونظريات المؤامرة

Advertisement

“في دولة مثل تركيا حيث تنتشر نظريات المؤامرة، يصعب التمييز بين الحقيقة والخيال؛ إذ تستخدم المعلومات من أجل مزيد من الاستقطاب”، هذا ما قاله مراسل “بي بي سي” في إسطنبول مارك لوين، في معرض تعليقه، في تقرير نشرته “بي بي سي” اليوم (السبت)، على تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا قصصاً عديدة القاسم المشترك بينها جميعاً أنها “زائفة” بحسب وصف “بي بي سي”، منها قصة السيدة المحجبة التي تعرضت صغيرتها للركل من متظاهرين مناوئين للحكومة التركية، وإشادة الناشط السياسي نعوم تشومسكي بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ونقلت “بي بي سي” عن تقرير الأخبار الرقمية لـ”رويترز”، أن تركيا تحتل المركز الأول عالمياً من حيث انتشار الأخبار الكاذبة، وأن 38 في المائة فقط من الأتراك يثقون في صدق الأخبار.

ويعتقد نحو نصف سكان تركيا (49 في المائة)، أنهم يواجهون أخباراً كاذبة بالمقارنة بـ9 في المائة فقط في ألمانيا. وذكرت “بي بي سي” أن نظريات المؤامرة تنتشر في تركيا، وعلى سبيل المثال قال مستشار رفيع المستوى للرئيس التركي رجب طيب أردوغان: “إن هناك مؤامرة من أعداء الرئيس لاغتياله باستخدام الطاقة الذهنية عن بعد، كما يعتبر الكثيرون أن العديد من طهاة التلفزيون جواسيس”. وأضافت أن الصحف في تركيا باتت متحدثة باسم الحكومة، ومؤخراً تحولت إلى مصدر التسريبات في قضية “خاشقجي”. وأشارت “بي بي سي” إلى أنه يوجد في تركيا أكبر عدد من السجناء الصحفيين، وهي تحتل رقم 157 في مؤشر حرية الصحافة من بين 180 دولة، مضيفة أنه في عام 2016 أطلق الصحفي التركي الشاب محمد أتاكان فوكا موقع “تييت دوت أورغ” (كلمة تييت تعني بالتركية تأكيد)، للتأكد من صدق الأخبار المنتشرة أونلاين.