اعلان

فاتورة ضخمة لـ 12 ساعة قضتها ميلانيا ترامب في كندا

Advertisement

عاد الجدل مرة أخرى بشأن تكاليف سفر السيدة الأولى ميلانيا ترامب، بعدما كشفت وثائق الإنفاق الحكومي عن تكاليف رحلتها الأخيرة إلى كندا والتي لم تستغرق سوى 12 ساعة.

وبعد أن تسببت زيارتها إلى القاهرة في أكتوبر الماضي في انتقادات كونها كلفت الخزينة الحكومية مبلغا كبيرا في 6 ساعات فقط، ذكر موقع كوارتز أن رحلة ميلانيا العام الماضي إلى كندا كلفت دافعي الضرائب الأميركيين 174 ألف دولار، بحسب الوثائق الحكومية.
وذكر الموقع أن ميلانيا توجهت في 23 سبتمبر عام 2017 إلى تورنتو لحضور افتتاح ألعاب إنفكتس، حيث التقت هناك رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو وكذلك الأمير هاري.
وتوقفت السيدة الأولى عند فندقين في ذلك الوقت، هما ريتز كارلتون وشيراتون سنتر تورنتو، في رحلة لم تدم سوى 12 ساعة.
وقالت المتحدثة باسم السيدة الأولى، ستيفاني غريشام إن الفاتورة كانت عادية، كونها تشمل مجموعة متنوعة من التكاليف الأخرى.
ونقلت رويترز عن غريشام قولها: “ما يمكنني قوله هو أنه عندما يسافر الرئيس أو السيدة الأولى، هناك أشخاص يسافرون مسبقا في فريق متقدم لضمان اتخاذ تدابير السلامة والرعاية الطبية والاتصالات واحتياجات الموكب واللوجستيات”.
وأوضحت غريشام أن ميلانيا تسافر بمجموعة من الموظفين أصغر بكثير من زوجات الرؤساء السابقين.
وأشارت إلى أن التحضيرات والفرق المعاونة المختلفة ضرورية في جميع الرحلات الرسمية، وفق القانون.
لكن موقع كوارتز الذي سلط الضوء على زيارة ميلانيا إلى مصر مؤخرا، اعتبر تصريحات غريشام مضللة، مشيرا إلى أن إجمالي فواتير الفنادق لم تتعد 18 ألف دولار، مع تكاليف إضافية للتنقلات، وتساءل عن كيفية إنفاق 174 ألف دولار رغم ذلك.
وقال إنه جرى تفصيل النفقات في 6 فواتير منفصلة تحت بند “مستحقين متنوعين”.