اعلان

3 أشخاص يختلقون قصة مؤثرة لجمع التبرعات‎ في أمريكا.. وأحدهم فضح الخدعة

Advertisement

اختلق 3 أشخاص قصّة مؤثرة حرّكت مشاعر الأمريكيين وجمعوا على إثرها تبرعات بقيمة 400 ألف دولار قبل أن يتبيّن زيفها، تبين لاحقا أن القصة بنيت على الكذب وغير صحيحة بغرض النصب.

ووتعود تفاصيل الواقعة إلى العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، حينما أطلق زوجان على موقع “غو فاند مي” للتمويل التشاركي حملة؛ لمساعدة عسكري سابق اسمه جوني بوبيت صار مشرّدًا.
وقال الزوجان، إن بوبيت أعطاهما آخر 20 دولارًا كان يملكها؛ ليتمكنا من ملء خزان سيّارتهما بالوقود بعدما نفد على طريق سريع مؤد إلى فيلادلفيا، وإنهما يريدان أن يردّا له هذا الجميل.
وأعلن الزوجان أنهما يرغبان بجمع عشرة آلاف دولار له؛ لمساعدته على استئجار بيت وشراء سيارة والإنفاق على نفسه ستة أشهر، وأثارت هذه القصّة تعاطفًا كبيرًا وتناقلتها وسائل الإعلام وشارك آلاف الأشخاص بالتبرع، فوصلت قيمة المبلغ المجموع إلى 400 ألف دولار.
لكن الأمور بدأت تأخذ منحى آخر في آب/أغسطس الماضي، فقد ادعى العسكري السابق على الزوجين أمام القضاء؛ قائلًا إنهما أخذا الجزء الأكبر من المبلغ المتبرَّع به ولم ينل هو سوى 75 ألف دولار، متهمًا إياهما بالاختلاس، وتبيّن أنهما اشتريا سيارة “بي أم دبليو”، ضبطت في منزلهما.
بعدها أمرت السلطات الأمريكية في ولاية نيوجيرسي، بإيقاف الأشخاص الثلاثة، وكشفت التحقيقات أن القصّة كلها غير صحيحة، ومختلقة واستندت كلّ الحملة على كذبة لدفع أصحاب القلوب الرحيمة إلى التبرّع، وتم توجيه لهم تهمة التواطؤ والاحتيال.