اعلان

شاهد: تعذيب طفلة في حضانة بمصر.. والسلطات تتدخل

Advertisement

ضجَّت مواقع التواصل في مصر مساء الخميس بفيديو مؤلم، يظهر قيام معلمة في إحدى الحضانات في محافظة الإسكندرية بتعذيب طفلة، غير آبهة ببكائها.

وحصد الفيديو موجة غضب واسعة، لاسيما أن المعلمة تفننت في أساليب التعذيب والإهانة الجسدية، ما دفع بالسلطات إلى التحرك.
فأصدرت مديرية التضامن الاجتماعي بالإسكندرية قراراً بغلق حضانة “جنة الطفل السعيد” بعد انتشار فيديو التعذيب تحت عنوان #تعذيب_أطفال_بحضانة_بفكتوريا على وسائل التواصل الاجتماعي، على أن تتم معاينة المكان اليوم السبت من قبل فريق التدخل السريع وإدارة الأسرة بالمديرية للتأكد من حقيقة ما ورد بالفيديو وعلاقة الحضانة المذكورة بالواقعة وتاريخ تصوير الفيديو وإجراء مقابلات مع الأطفال وأسرهم.
كما قامت المديرية بتحرير محضر بقسم شرطة الرمل لإحالة المتورطين في الفيديو المنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي إلى جهات التحقيق.
من جهته، كشف “محمد إبراهيم عبد القوي” والد الطفلة “جوري” في تصريح لوسائل إعلام محلية أنه “فوجئ بالواقعة من تسجيل الفيديو المتداول، ولم يكن لديه أي علم قبل ذلك، كاشفاً أن والدة جوري كانت أول من رأت المقطع عبر إحدى الصفحات الخاصة بأولياء الأمور.
وأضاف أنه شعر بالصدمة من التعامل غير الآدمي الذي شاهده، قائلاً: “لا يمكن أن أتخيل كيف واجهت طفلتنا الأمر من دون أن ندرك ما كان يحدث لها”.