اعلان

موثق فيديو الإبل والمطر يكشف تفاصيل الواقعة: خاطرتُ بنفسي لأنقذها

Advertisement

توصلت مصادر لموثق المنظر الجمالي الطبيعي الذي جمع ذوداً من الإبل، في ظل جو ماطر وسحاب وحداء صدح به موثق الفيديو في صحراء “تمير”، المواطن فهد العصيمي.

وكان “العصيمي” قد جاء ليطمئن على حال إبله؛ فوجد قطيع جاره محاصراً بسبب السيول، الاثنين الماضي؛ حيث علقت الإبل بوادي الشوكي فجازف بنفسه لإنقاذها وفاءً لجاره (مالكها عايض القحطاني).
ولشدة عشقه للإبل، هذه المخلوقات الصحراوية، لم يقف “العصيمي” متفرجاً عليها، واستفاد من خبرته في التعامل معها، حتى استجابت له وسارت وراءه بخطى ثقيلة، حتى خرجت ووصلت لموطنها.
وروى “العصيمي” تفاصيل الفيديو الذي حَظِيَ بتداول كبير في اليومين الماضيين، قائلاً: قَدِمتُ لأتفقد إبلي بعد الأمطار الغزيرة التي هطلت الأسبوع الماضي على تمير؛ فوجدت قطيعاً من الإبل محتجزة وخائفة، فهي لا تعرف هذه الأجواء ولم تعتد عليها، والراعي لم يُجِد التعامل معها، فتوقفتُ لإنقاذها بعد ما تعرفتُ عليها؛ فهي تعود لجاري عايض القحطاني.
وأضاف: بدأت في الغناء لها وناديتها حتى هدأت واطمأنت؛ فذهبت تمشي خلفي ونزلت بمركبتي بالوادي حتى استطعتُ إنقاذها، وسلكت طريقاً يعرفه من يرتاد تلك المناطق ويعرف باسم “دريبات الخيل”؛ لأن كل الطرق كانت غارقة بالأمطار وذلك حتى أستطيع الوصول بها بسلام.
وأردف: الإبل تعرف من يتعامل معها؛ فهي مثل البشر تميز، ووفقني الله لحسن التعامل معها، وهذا واجب على كل مسلم؛ إنقاذ الحيوان، فكيف بالإبل وهي عشق لنا”.