اعلان

هاشتاقات ومقاطعات تحاصر مالك أمازون وسوق دوت كوم وواشنطن بوست

Advertisement

تفاعل عدد كبير من المغردين والإعلاميين مع هاشتاقات عدة تهاجم مالك صحيفة واشنطن بوست الأمريكية وهو الملياردير اليهودي جيف بيزوس الذي يملك شركة أمازون وسوق دوت كوم. وحملت الهشتاقات سخطاً واسعاً من توظيف صحيفة واشنطن بوست لمهاجمة السعودية والأمير محمد بن سلمان لأهداف سياسية والنيل من الشعب السعودي وفرد مساحات لكل أعداء المملكة، واتهم المغردون اليهودي جيف بيزوس باستقطاب محمد الحوثي سيئ السمعة للكتابة ومهاجمة السعودية في تناقض مكشوف المهنية الأخلاقية والعملية في عالم الصحافة المقروءة وخرق متناقض لما تعلنه أمريكا من محاربة الإرهاب ودعمها حقوق الإنسان وهو ما سقط في استضافة الحوثي المجرم واستخدام قضية مقتل خاشقجي كسلعة والمتاجرة بها دون أدنى إحساس إنساني ومهني لأسرة خاشقجي.

وهاجم المغردون عنصرية بيزوس وتوظيف أردني مسيحي كمدير إقليمي لسوق دوت كوم واحتقاره للمسلمين وشعوره بالفوقية. وطالب المغردون الذين وصلوا بهشتاقات #مالك_أمازون_وسوق_يستهدفنا و #مقاطعة_أمازون_وسوق_دوت_كوم2 و#مقاطعة_أمازون_وسوق_دوت_كوم إلى الترند الخليجي بمقاطعة أمازون وسوق دوت كم لتوجيه صفعة لمالك الشركات والصحيفة الذي كان مصدراً رئيساً لأخبار قناة الجزيرة القطرية المعادية للسعودية.