اعلان

فيديو صادم.. الشرطة تعتدي على مشجع جزائري والسلطات تحقق

Advertisement

اهتزت مشاعر الجزائريين غضباً وهم يشاهدون مقطع فيديو صادم تمّ تداوله بشكل واسع الأربعاء يرصد لحظات اعتداء أفراد من الشرطة على أحد المشجعين خلال مباراة في دوري كرة القدم. ووقع الحادث مساء الثلاثاء خلال مباراة لكرة القدم جمعت بين فريقي اتحاد بلعباس ومضيّفه مولودية الجزائر، بملعب “5 جويلية” بالعاصمة الجزائر، في إطار منافسات البطولة الوطنية. وظهر في مقطع الفيديو رجل شرطة بالزي الرسمي ينهال بالضرب على شاب بعصا غليظة، قبل أن ينضمّ إليه زملائه، بعضهم بملابس مدنية، ويواصلون ضربه بالهراوات على مختلف أنحاء جسمه، بينما بدا المعتدى عليه ملقى على مدارج الملعب، عاجزا عن التحرك وإبداء أي ردّة فعل أو مقاومة، ليتم جرّه في النهاية لاعتقاله.

وخلّفت الواقعة غضبا واسعا لدى كل من شاهد المقطع المصوّر، الذين نددوا باستخدام العنف المفرط ضدّ هذا الشاب الأعزل، عوض اقتياده إلى مركز الأمن وفتح تحقيق معه إذا كان مذنبا، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن هذا الاعتداء. وتعليقاً على المشاهد قال الناشط عمر بن رحومة: “نزلت دموعي وأنا أتابع ما تعرض له ذلك المشجع الذي جاء لمناصرة فريقه، من ضرب مبرح على يد حماة الدولة والشعب، قد يتسبب له في إصابات خطيرة أو عاهة مستديمة”، داعيا إلى ضرورة” محاسبة المسؤولين عن هذه الفاجعة”، بينما أكدّ المحامي الحقوقي عبد الغني بادي إنه “بعد مشاهدة الفيديو أصبحت استقالة وزير الداخلية حتمية في مثل هذه الحالة التي تنتهك فيها كل القوانين والأخلاق وأعراف الإنسانية”.

والواقعة حدثت بالتزامن مع مواجهات اندلعت في المدرجات بين الشرطة ومشجعين عقب إعلان الحكم نهاية اللقاء بفوز الفريق الضيف، اتحاد بلعباس، صاحب المركز الأخير في ترتيب الدوري الجزائري، على مولودية العاصمة. وفي هذا السياق، رأى المدوّن سفيان العجل أن “الخطأ كان من الجانبين، من طرف بعض الجماهير الجزائرية التي تذهب للملاعب ولا علاقة لها بالأخلاق ولا بالرياضة، كلما يخسر الفريق الذي يشجعه يقومون بالتكسير والتخريب، وكذلك من الشرطة التي تتعامل دائما مع هذه الأحداث بالقوّة والقمع”. وتفاعلت السلطات مع الجدل الذي صاحب انتشار المقطع المصوّر، إذ أكدّت المديرية العامة للأمن الوطني أنها “باشرت التحقيق في صحة الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذي يظهر سلوكا غير لائق لبعض أعوان حفظ النظام أثناء تأدية مهمتهم”، و”أنها ستتخذ الإجراءات الإدارية اللازمة إذا ثبت توّرطهم”. وأوضحت في بيان أنها سجلّت في أحداث العنف التي جرت خلال المباراة، إصابة 18 شرطيا و22 مشجعا، وتضرّر 10 مركبات تابعة للشرطة ومركبة خاصة وسيارة إسعاف تابعة للحماية المدنية.