اعلان

وزارة الاتصالات ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تطلقان مبادرة “مقسم الإنترنت الوطني”.. تعرّف على مزاياها وأهدافها

Advertisement

أطلق وزير الاتصالات وتقنية المعلومات عبدالله بن عامر السواحه ورئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الأمير تركي بن سعود بن محمد، اليوم الأربعاء، مبادرة “مقسم الإنترنت الوطني”، التي تستهدف ربط مشغلي شبكات الإنترنت ومقدمي خدماتها في المملكة. كما ستسهم المبادرة في حصر تمرير حركة الإنترنت المحلية داخل المملكة، ما سيؤدي إلى رفع مستوى أمن المعلومات والخصوصية، ودعم انسيابية حركة الإنترنت، وتوفر الخدمة بشكل أفضل، والتقليل من احتمالات انقطاعها، وإتاحة النمو المنظم للشبكة دون عقبات أو تعقيدات، والحد من السلبيات التي تعيق تحقيق الاستفادة القصوى من خدمات الإنترنت.

ويهدف مقسم الإنترنت الوطني إلى دعم سرعة وانسيابية حركة البيانات والمعلومات داخل المملكة، إضافةً إلى تمكين الخدمات الرقمية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، عبر إنشاء مقسم إنترنت محايد غير ربحي في المملكة لتمكين تطوير القطاع. وتتكون مقاسم الإنترنت بشكل أساسي من موزع شبكات “Network Switch”, الذي يربط الشبكات والشركات المشغلة للبنية التحتية، ويتيح تبادل حركة الإنترنت بشكل متناظر “Peering”، بهدف رفع أداء الشبكات عن طريق تقليل التأخير وتقليل عدد النقاط الوسطية، بالإضافة إلى تمكين توطين المحتوى المحلي.

كما تحقق المبادرة الوطنية الجديدة العديد من المزايا المباشرة وغير المباشرة للعضو ولمنظومة الإنترنت حول المقسم، من بينها ضمان تبادل حركة الإنترنت مع الأعضاء الآخرين محلياً ووطنياً، لتجنب استخدام الخطوط المكلفة أو المحاور الدولية، إلى جانب تخفيض تكاليف الارتباط وأسعار النطاقات للمشغلين، ما يسهل التقاءهم في نقطة واحدة للارتباط، لتقليل تكاليف أعمال الحفر وأجور السعات، وتحسين جودة التجربة لمستخدمي الإنترنت والشبكات مع تقليل زمن الوصول والحصول على خيارات توجيه أفضل بين الشبكات.