اعلان

أمطار القصيم تدفع إلى المطالبة بتعليق الدراسة.. هذا ما حدث لحافلة مدرسية

Advertisement

تسبّبت الأمطار الغزيرة التي هطلت على القصيم في احتجاز سبعة طلاب من المرحلة الابتدائية، صباح اليوم، في بريدة بعد أن عَلِقت حافلتهم داخل تجمُّع مياه بحي البصيرية وكادت أن تغرق قبل مباشرة “مدني بريدة” الحادثة وتمّ إنقاذهم وهم بصحة جيدة.

وتشهد القصيم في هذه الأثناء موجة ماطرة غزيرة بدأت من البارحة من غرب القصيم ثم عمّت المنطقة طالب معها أولياء الأمور تعليق الدراسة في هاشتاق #تعليق_الدراسة_في_القصيم تصدر “الترند” حتى صباح اليوم، طالب فيه الأهالي تعليق الدراسة خوفاً من السيول وتجمعات الأمطار بلا تجاوب من المسؤولين.
وكانت وزارة التعليم قد استحدثت لجنة مركزية لتعليق الدراسة مع بداية هذا العام تقع على عاتقها مسؤولية قرار تعليق الدراسة في المدارس -نتيجة الظروف المناخية-، برئاسة نائب الوزير وعضوية وكيلي التعليم للبنين والبنات، ووكيل الشؤون المدرسية، ومدير عام الأمن والسلامة، ومدير التعليم في المنطقة التي يحصل فيها التنبيه للأحوال المناخية المتغيرة، في حين حدّد التعميم مسؤولية تعليق الدراسة في الجامعات لمدير الجامعة، وذلك بعد التنسيق مع اللجنة المركزية في وزارة التعليم، لكن هذه اللجنة لم تظهر في التغييرات المناخية الأخيرة رغم غزارة الحالة المطرية فتدخلت إمارات المناطق في الفترة الماضية، وعلّقت الدراسة وقد فضّل بعض أولياء الأمور تعليق دراسة أبنائه.