اعلان

دراسة: 48% من أصحاب التأمين على المركبات في السعودية غير راضين عن الأسعار

Advertisement

كشفت نتائج دراسة استطلاعية حول سلوك وانطباعات المستهلك تجاه منتجات تأمين المركبات في المملكة، أن هناك نسبة عدم رضا كبيرة حول شركات التأمين والأسعار، حيث أكد 48% من المشاركين في الاستبانة أنهم غير راضين إطلاقاً عن أسعار تأمين المركبات. وأوضحت الدراسة التي أجرتها الأبحاث الرقمية (DRC) بالشراكة مـع “أمـنها” أن الأسعار المنافسة، وسرعة الحصول على التعويض، وراحة البال، وتجديد الاستمارة، تمثل أهم دوافع اختيار شركة التأمين. وقال الرئيس التنفيذي لـ”الأبحاث الرقمية”، وليد السليمان: إن الدراسة أظهرت أن 47% من العينة يفهمون بوليصة التأمين نوعاً ما، وأن 85% منهم طلاب، وتقدر نسبة عدم رضاهم عن الأسعار بـ87 في المائة، في حين قدّر 89% من الذين يملكون تأميناً “ضد الغير” تكلفة تأمين مركباتهم ما بين 501 إلى 2000 ريال، وأفاد 75% من الذين يملكون تأميناً شاملاً بأن تكلفة تأمين مركباتهم تتجاوز 2000 ريال.

وأضاف “السليمان”: أن 64% من موظفي القطاع الخاص غير راضين عن شركات التأمين، في حين تبلغ نسبة عدم رضاهم عن الأسعار 79%، كما أن 79% من أفراد العينة يملكون تأميناً ضد الغير، منهم 68% غير راضين عن الأسعار، في حين بلغ عدد من يملكون تأميناً شاملاً 21 في المائة، 54% منهم غير راضين عن الأسعار. وتشير النتائج إلى أن هناك نسبة عدم رضا كبيرة حول شركات التأمين والأسعار، وأن مستوى الرضا لدى موظفي القطاع الخاص أعلى نسبياً من المهن الأخرى، حيث تبلغ نسبة الرضا عن الأسعار لديهم 24% مقابل 14% لموظفي القطاع الحكومي و9% للطلاب، في حين تبلغ نسبة الرضا حول شركة التأمين 23 و13 و12% للفئات الثلاث على التوالي. وحول دوافع شراء التأمين، كانت الأسعار وسمعة الشركة أهم دافع للشراء، بنسبة 56% للأسعار، ثم سمعة الشركة بنسبة 13%.

وبيّن الرئيس التنفيذي لـ”الأبحاث الرقمية”، أن سرعة الحصول على التعويض (19%)، والثقة (13%) هي من أهم صفات شركات التأمين التي يحتاجونها، وقال 40% إن راحة البال تعتبر من أهم أسباب تأمين المركبات، في حين رأى 31% أن سبب تأمينهم يعود لإلزامية التأمين. يُذكر أن الدراسة أجريت مـن خـلال استبانة إلـكترونـية نُشـرت عـلى مـنصات الـتواصـل الاجـتماعـي الـمختلفة، في الفترة من 21 أكتوبر الماضي إلى الثالث من نوفمبر الحالي، وهدفت إلى الـتعرف عـلى سـلوك وانـطباعـات المسـتهلك تـجاه مـنتجات تـأمـين الـمركـبات فـي الـمملكة، ومساعـدة شـركـات التأمين والجهات ذات العلاقة على فهم تفضيلات العملاء وتحسين الخدمات المقدمة، وكان 99% من المشاركين من الذكور، في حين لم تتجاوز نسبة الإناث المشاركات واحد في المائة.