اعلان

امتنعت شركة الطيران عن رد الأموال فصادرت السلطات الطائرة

Advertisement

هل كانت العواصف والاحتجاجات وتعطل أنظمة الكمبيوتر من أسباب تأخر رحلتك الجوية من قبل؟ يمكنك الآن أن تضيف “مصادرة الحكومة للطائرة” إلى هذه القائمة. فقد شهد مطار بوردو-ميرينياك بفرنسا تحفظ السلطات الفرنسية على طائرة تابعة لشركة ريان إير من طراز بوينج 737 كانت تستعد للطيران إلى لندن وعلى متنها 149 مسافرًا. وقال مسافر يدعى بوريس هجبلوم لوكالة أسوشيتد برس للأنباء إنه بعدما أنهى المسافرون إجراءات السفر، وكانوا في طريقهم للصعود إلى متن الطائرة، أخبرتهم سلطات المطار أن عليهم العودة، و”أن هناك مشكلة تتعلق بالطائرة”.

ونقلت الوكالة عن سلطات الطيران المدني الفرنسي قولها إن شركة الطيران كانت مدينة بأموال وإن الدولة “اضطرت للأسف” إلى إخلاء الطائرة. وفي النهاية، صعد المسافرون على متن رحلة أخرى أقلتهم إلى مطار ستانستد بلندن بعد تأخير دام خمس ساعات. وتم الإفراج عن الطائرة في اليوم التالي بعدما دفعت ريان إير فاتورة قيمتها 525 ألف يورو (610 ألف دولار). وتقول السلطات إن الشركة كانت مطالبة برد أموال صنفها الاتحاد الأوروبي بأنه دعم غير قانوني. ولم تعلق الشركة على الواقعة بعد. وذكر متحدث باسم وكالة الطيران الفرنسية أن السلطات الإقليمية التي قدمت الدعم المالي تحاول استرداد الأموال منذ عام 2014 لكن دون جدوى.