اعلان

انتبهي.. هذ الوصفات الطبيعية “الشائعة” تضُر شعركِ ولا تنفعه!

Advertisement

اتجه عالم التجميل للعلاجات الطبيعية والوصفات المنزلية مؤخرًا نتيجة للأضرار الكبيرة الناجمة عن العلاجات الكيميائية، وبهذا الخصوص يتم الحديث عن مئات الوصفات لتقوية الشعر وتنعيمه وإطالته وكيفية تحقيق نتائج مذهلة في أشهر قليلة. لكنها للأسف أثبتت عدم فعاليتها وتسببت بأضرار للشعر أكثر من المواد المعالجة المزودة بالمكونات الكيميائية، لذا ينصح بالتوقف عن استخدام العلاجات تالية الذكر حتى تُجنبي شعرك مشاكل صحية، وفق ما نشر في مجلة هيومن ديلي مجازين.

البصل والثوم

يوصف البصل عادة للشعر لتعزيز نموه وجعله أكثر لمعانًا وكثافة ويعتبر عصير البصل والثوم عند البعض من أفضل الطرق لعلاج الصلع لاحتوائهما على خصائص قوية مضادة للبكتيريا والالتهابات والفطريات كذلك، لكن الواقع يثبت عكس ذلك، فماء البصل يتسبب في التهاب فروة الرأس فضلاً عن رائحته السيئة التي يصعب إزالتها من الرأس.

البيض

لاحتوائه على فيتامين “د وهـ”، يقال إن البيض يكسب الشعر لمعانًا وليونة طبيعية ويقضي على مشكلة تقصف الأطراف، لكنه يعجز عن اختراق الشعر وبالتالي يتراكم على فروة الرأس ويسبب رائحة كريهة جدًا من دون أن يؤدي لفوائد تذكر.

الملح

كذلك الملح يشاع أنه من المكونات التي تسرع من نمو الشعر وتقضي على القشرة، وهو ما لم يثبت بالتجربة العملية؛ فهو غير مجد لأولئك الذين يعانون من الإصابات في فروة الرأس أو الحروق ولا يستخدم للشعر الجاف ويؤدي إلى تساقط وتلف الشعر.

عصير الليمون

كثيرًا ما ينصح باستخدام عصير الليمون وخل التفاح لتنعيم وليونة الشعر، لكنهما يسببان تهيج فروة الرأس إذا تم استخدامهما لفترة طويلة.

الزيوت

تستخدمها الملايين من النساء حول العالم فهي من الطرق القديمة التي يقال إنها تمنح الشعر فوائد صحية متعددة كما هو الشائع، لكنها في الواقع تتراكم على فروة الرأس وتسد بصيلات الشعر؛ ما يعيق نموه وتنفسه والنتيجة شعر متقصف قصير وهائش.

صودا الخبز

لطالما نصح الخبراء باستعمال صودا الخبز نظرًا لطبيعتها الخفيفة ونتائجها الفعالة، لكنك عندما تغسلين شعرك بصودا الخبز فسيؤدي ذلك إلى زيادة هشاشة شعرك وإتلاف بنيته، وتزيد من مشكلة التشابك، فمن الأفضل استخدامها مرة واحدة ولا تستمري في غسل شعرك بها لما تسببه من مشاكل خطيرة للشعر وفروة الرأس.