اعلان

بالصور: قبل زيارة الملك المرتقبة.. ماذا تعرف عن الجوف ؟

Advertisement

تتأهب منطقة الجوف، للزيارة التاريخية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حيث تزينت الشوارع والميادين، بقدوم ملك العزم والحزم. ومنطقة الجوف هي إحدى المناطق الإدارية الثلاث عشرة التي حددها نظام المناطق السعودي. ومقر إمارتها بسكاكا، ويتولى إمارتها الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود. وتقع الجوف في شمال المملكة. وتصل مساحتها الإجماليّة إلى 85 ألف كيلو متر مربع، لتحتل بذلك نسبة 4.3% من المساحة الإجماليّة من البلاد، ويزيد تعدادها السكانيّ عن أكثر من 600 ألف نسمة، وتعتبر سكاكا العاصمة الشرعيّة لمحافظة الجوف، وتقع في الجزء الشماليّ من الصحراء الكبيرة، ويصل تعدادها السكانيّ إلى أكثر من 300 ألف نسمة، وتعدّ من أكثر المناطق إنتاجًا لزيت الزيتون.

وتقع منطقة الجوف في شمال المملكة في مكان إستراتيجي بحيث تمر بها الطرق المؤدية إلى الأردن وسوريا والعراق وتركيا ومنها إلى أوروبا. وأشهر مدن الجوف سكاكا، وهي العاصمة الإدارية، ودومة الجندل وتبعد عن سكاكا 50كم (المنطقة التاريخية) طبرجل.. القريات.. بالإضافة إلى عشرات الضواحى من زلوم حتى العمارية قبل عرعر بـ80كم، وتتوفر في الجوف جميع الخدمات التعليمية والبلدية والترفيهية والصحية.

معالم الجوف الأثرية:

حصن زعبل: شيد في القرن السابع قبل الميلاد، وهو عبارة عن بقايا قلعة ذات طراز تدمري وتحيط به العديد من الكهوف.

الرجاجيل: وهي أعمدة حجرية تحتوي على كتابة غير معروفة تعود للقرن الرابع قبل الميلاد. قلعة الطوير: عبارة عن صخرة ضخمة جدًّا عليها كتابات ثمودية تعود للقرن الثالث قبل الميلاد، وكتابات عربية كتبت بعد الإسلام.

مسجد عمر بن الخطاب: يقال إن عمر بن الخطاب بناه في السنة السابعة عشرة للهجرة، والمسجد مبني من الحجر، ورمم أكثر من مرة.

قلعة مارد: تعرف باسم حصن مارد، ويعتقد بأنها بنيت في الألف الثانية أو الألف الثالثة قبل الميلاد، والقلعة مكوّنة من سور فيه فتحات بهدف المراقبة، وفيها برجان على ارتفاع 12م، وبئران عميقان.

الجوف منطقة زراعية:

وتعتبر منطقة الجوف من أخصب المناطق في المملكة، ويعتبر مركز بسيطاء- أحد مراكز الجوف التابعة لمحافظة طبرجل- “سلة غذاء المملكة” بسبب تنوع المزروعات فيها، حيث إن الموقع الجغرافي للمنطقة وكونها ذات مناخٍ معتدلٍ صيفًا، بالإضافة إلى خصوبة التربة ووفرة المياه الجوفية وعذوبتها ساعدها في حصولها على هذا اللقب. واشتهرت المنطقة بزراعة أشجار الزيتون، حيث تقوم الجوف بإنتاج ما يقارب 67% من الإنتاج المحلي لزيت الزيتون في المملكة. وتشتهر المنطقة أيضًا بزراعة أشجار النخيل، حيث تنتج المنطقة قرابة 150 ألف طنٍّ من التمور سنويًّا، وتنتج المنطقة بالإضافة لما سبق الفواكه والخضروات والقمح والشعير بحسب صحيفة المواطن.