“فيصل” يروي تفاصيل سيلفي ولي العهد: طلبت التصوير فرّحب واتكأت على كتفه فتركني.. وهذا ما قاله عند خروجه

كُشفت تفاصيل السيلفي الشهير الذي حصد أعلى نسبة تداول في شبكات التواصل الاجتماعي، وجمع سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والطفل فيصل عبدالعزيز العوض، أثناء زيارة ولي العهد لعائلة “آل علي” في زيارته الأخيرة لحائل. وأظهرت الصور كسر ولي العهد البرتوكول المعهود، وترك الطفل يتكئ على كتفه، ليتلقط سيلفي حقق مشاهدات عالية، معبراً عن تواضع ورُقيّ ولي العهد، حتى قال ولي العهد للمسؤولين بعد خروجه: “هذا الطفل في أمانتي، لا أحد يتعرض له”. كما ظهرت صورة أخرى لشقيقة “فيصل” الطفلة “شذى”، وهي تعانق سمو ولي العهد في المجلس ذاته. الجدير ذكره أن “فيصل” يدرس في الصف السادس الابتدائي، وشقيقته “شذى” في الصف الثاني الابتدائي.

وعبّر والد الطفلين عن سعادته بلقاء سمو ولي العهد والسلام عليه، وقدّم شكره له؛ لإتاحة الفرصة لطفليه للسلام عليه والتصوير معه، مؤكداً أن ذلك ديدن ولاة أمرنا –حفظهم الله- وليس مستعرباً تواضعهم لأبنائهم أبناء هذا الوطن الغالي، واعتبر أن الفرصة التي جمعته وأطفاله بسمو ولي العهد، تُعد من فرص العمر التي يندر أن تتكرر. بدوره، تحدث الطفل “فيصل” وفقًا لـ”سبق” قائلاً: “كانت كواليس هذه الصورة أثناء زيارة ولي العهد لعائلة أخوالي من آل علي، ومع تدافع الحضور للتصوير مع ولي العهد تقدمت وطلبت التصوير معه، فرّحب بكل تواضع، ولم أعلم أني قد اتكأت على كتفه، فكان الموقف عفوياً مني، وسمو ولي العهد بتواضعه لم يبعدني، وتركني حتى أحظى بهذه اللقطة العظيمة التي حققت الأكثر انتشاراً في اليومين الماضيين”.

وأضاف: “هذه الصورة أظهرت جوانب من شخصية ولي العهد من التواضع والبساطة والأريحية، وليست مستغربة؛ فقد وجدناه دوماً يتواصل ويلتقط الصور مع الجميع، وخاصة في زيارته لحائل، وهذا ديدن القيادة قريبين من المواطن كريمين في تواصلهم، وهذا يتجسّد في سمو ولي العهد في عدة مناسبات ليست معي وحدي والتاريخ شاهد”. واختتم: “لم أتصور هذا الانتشار لهذه الصورة، حتى أهلي والمقربون مني لم يعلموا بالموضوع إلا بعد تداوله بشكل واسع خاصة في “تويتر”، الموقف عظيم بالنسبة لي، ودرس من السمو والتواضع، والذي بهرني أكثر قول ولي العهد لدى خروجه من الزيارة: “هذا الطفل في أمانتي لا أحد يتعرض له”. وكان سمو ولي العهد قد زار بعض العائلات في القصيم وحائل، ووثق المواطنون صوراً تذكارية معه، ونظم الشعراء الأبيات في الصور المتداولة، وسجّلت إعجاب الكثيرين.