جريمة كبرى جارٍ التحقيق فيها.. “الإنتربول السعودي” يُحذِّر من الاستثمار في “البيتكوين”

يحقق القسم المعني بمكافحة الجريمة السيبرانية في قضية كبرى تتصل بمواقع تصيُّد احتيالي على الإنترنت تُعرِّض خدمة الاستثمار في عملة البيتكوين للنصب والاحتيال وتُمكِّن المشبوهين من خلال تلك المواقع الاحتيالية من سرقة أموال استثمرها عدد من الضحايا من مختلف دول العالم.

ونبَّه الإنتربول السعودي – في بيانٍ اليوم (الخميس) – بناء على ما تلقاه من منظمة “الإنتربول” المواطنين والمقيمين إلى هذا الأسلوب الإجرامي، وحذّر من التعامل مع المواقع والروابط التي تمتهن استدراج الضحايا بأساليب احتيال احترافية لسرقة أموالهم، أو الاستثمار في العملات الرقمية الافتراضية (Virtual Currencies) مثل البيتكوين، أو في نشاطات الاستثمار المالي غير المرخص مثل “الفوركس”. وأضاف الإنتربول أنه أصدر هذه التحذيرات لما تنطوي عليه تلك التعاملات من عواقب سلبية مختلفة على المتعاملين ومخاطر عالية؛ إذ إن هذه التعاملات خارجة عن نطاق المظلة الرقابية داخل المملكة، كما أنها لا تعد عملات معتمدة داخل المملكة، ولا تُتداول من خلال أشخاص مرخص لهم، إضافة إلى وجود شبهة في استخدامها وسيلةً لتعاملات مالية غير مشروعة ومحظورة بحسب النظام.