اعلان

دشنه ولي العهد وينتهي 2019.. ماذا تعرف عن أول مفاعل نووي بحثي في المملكة؟

Advertisement

Advertisement

دشن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، اليوم الاثنين، مفاعل الأبحاث النووي منخفض الطاقة، وذلك ضمن 7 مشروعات إستراتيجية، في مجالات الطاقة المتجددة والذرية وتحلية المياه والطب الجيني وصناعة الطائرات، خلال زيارته لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية. ويهدف هذا المشروع لإنشاء أول مفاعل نووي بحثي في المملكة، وسيساهم هذا المفاعل متعدد الأغراض في تأهيل وتطوير القوى البشرية والكفاءات البحثية المرتبطة بالعلوم والهندسة النووية وإجراء البحوث العلمية المتخصصة وتطوير الصناعة النووية ونقل تقنياتها؛ مما يدعم المشروع الوطني للطاقة الذرية في المملكة.

وقد تم وضع مواصفات المفاعل وتصميمه من قبل مختصي مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بمشاركة بيوت الخبرة العالمية بأعلى معايير الأمان الوطنية والدولية الخاصة بالمشاريع الهندسية النووية التي توصي بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويشمل ذلك تصميم قلب المفاعل والوقود النووي وأنظمة التحكم ومراقبة الجودة وتقرير تحليل الأمان النووي. وتم تصميم المفاعل بحيث يحتوي على وقود من أكسيد اليورانيوم بنسبة تخصيب 2.1%، وبطاقة تصل إلى 100 كيلو واط. وخلال المرحلة الحالية تم البدء بالأعمال الإنشائية للمشروع، وتم تركيب حوض المفاعل النووي في مكانه والانتهاء من تصنيع الوقود النووي، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع في نهاية العام 2019.