بعد أمازون.. سعوديون يطلقون حملة لمقاطعة سوق دوت كوم

أطلق بالأمس سعوديون حملة لمقاطعة “أمازون”، عبر هاشتاغ “#مقاطعة_أمازون” التي اعتبروها تتربص بالسعودية.

واليوم أطلق السعوديون حملة أخري تتضمن دعوة لحذف تطبيق أمازون وسوق دوت كوم، ونقلت بلومبرغ نبأ إطلاق سعوديين لحملة لمقاطعة “أمازون” وفرعها المحلي سوق، احتجاجا على استهداف صحيفة واشنطن بوست للسعودية وشنها حملة ضد السعودية بعد مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي ونظرا لأن مالك الصحيفة جيف بيزوس هو صاحب موقع أمازون.
وانتشر هاشتاغ “#مقاطعة_أمازون”، الذي احتل المركز الأول مباشرة، في قائمة أكثر الموضوعات رواجا على موقع التغريدات الشهير، بـ 11 ألف تغريدة.
​وقال مغرد: “تم حذف أمازون وسوق.كوم بالاتفاق مع جميع أفراد العائلة يا كثر أسواقنا أحلا وأشرف ألف مرة من أمازون دام عزك يا وطن”.
وطالب ذلك المغرد: “أرجوكم.. توقفوا عن شراء من أمازون ولو مدة شهر فقط كي يحسبو حساب أن هناك شعب لا يرضي على بلاده حتى لو كلمة نقد بسيطه أرجوكم..ثم أرجوكم”.
يشار إلى أن صحيفة واشنطن بوست تعتمد على تسريبات ومزاعم من أوساط استخباراتية نظرا لتعاقدات مالكها جيف بيزوس مع البنتاغون، بما يتعارض مع مبدأ عدم تضارب المصالح. كما أنها الوحيدة التي طالبت بمعاقبة صحفيين ومصادر إخبارية مثل إدوارد سنودن الذي قامت بتسريبات منه لكنها طالبت بمعاقبته. كما تروج الصحيفة حملات تشويه ضد مواقع تنتقد السياسة الأمريكية وتصفها بأنها أدوات دعاية روسية. كما نشرت الصحيفة تقارير مزيفة عديدة لم تعترف بذلك إلا بعد فترة طويلة ضمن تبليغات صغيرة يسهل تفويتها.