مراسل سابق بالجزيرة يفضح القناة ويكشف تناقض أفعالها في قضية جمال خاشقجي

فضح مراسل سابق بقناة الجزيرة القطرية، الادعاءات التي تنسبها القناة إلى نفسها حول المبادئ والموضوعية وحمايتها لحقوق الصحفيين، منتقدًا كذللك طريقة تعاطيهم مع قضية وفاة الصحفي جمال خاشقجي.

وقال المراسل السابق في تدوينة له بموقع ” فيسبوك ” : ” تم إقالتي قبل أن تشفى جروحي وأنا أقف على عكازي.. لا تمل أقلام صحفيي الجزيرة بالكتابة عن حرية الصحافة وحقوق الصحفيين وخصوصًا قضية المرحوم خاشقجي بالمقابل وبعد عملي مع الجزيرة حيث تعرضت لإصابة كادت تنهي حياتي كانت مكافأة دمائي الإقالة دون أي اعتبار ” .
وأضاف: ” مدير مكتب الجزيرة في تركيا الذي كان كتب لموظف المحاسبة ليخبرني أنه تمت إقالتي من القناة دون اكتراث لوضعي الصحفي.. دون اكتراث لدمائي التي لم تجف يقف على باب القنصلية السعودية.. هنالك حيث يتكلم ليمثل صحفي الجزيرة وهو يحكي للعالم قصة المرحوم جمال خاشقجي ويحدث العالم عن الصحافة والصحفيين وحرمتهم.. السخرية أنه لم يسيء لنفسه فقط بل أساء لقناة تدعي أنها مع الإنسان. أعلم أن حروفي لن تغير شيء في القصة ما هي إلا كلمات عن حق ضائع ” .
ومنذ بدء قضية الصحفي جمال خاشقجي حتى الآن، تشن قناة الجزيرة وإعلاميوها هجمة شرسة على المملكة للنيل منها ومن مكانتها الإقليمية والدولية، وبالتأكيد كان مدير مكتب الجزيرة في تركيا بطلًا في هذه القصة إذ أنه تحدّث مرارًا وتكرارًا عن حقوق الصحفيين من أمام القنصلية السعودية، إلا أن المراسل السابق لديهم فضح طريقة تعاطيهم هم مع حقوق الصحفيين إذ أنهم لا يعترفون بحقوقهم من الأساس.