بالصور والفيديو: لاعب كسول ومدخن شره قاد بلاده للمجد.. وأطلق اسمه على أشهر ملاعب إيطاليا‎

يعد الانضباط والالتزام والإقلاع عن بعض العادات السيئة، من المعايير التي يجب على لاعب كرة القدم الالتزام بها والحرص عليها ليحقق النجاح ويستمر فيه بملاعب الساحرة المستديرة، فكم من لاعبين كتبوا نهاية مبكرة لمسيرة كروية ناجحة بسبب عدم الانضباط وممارسة عادات سيئة كالتدخين والسهر وشرب الكحوليات.

وكالعادة لكل قاعدة استثناء وهذا ينطبق على أحد أهم أساطير الكرة الإيطالي وهو اللاعب جوزيبي مياتزا، والذي أطلق اسمه على أشهر ملاعب إيطاليا الذي يقع في مدينة ميلانو ويستضيف مباريات ناديي ميلان وإنتر ميلان، وتم تغيير اسمه من ملعب سان سيرو إلى جوزيبي مياتزا تقديراً لتاريخ هذا اللاعب.
بدأ مياتزا مسيرته الكروية مع نادي الإنتر عام 1927 وتوج معه بلقب الدوري الإيطالي 3 مرات وكأس إيطاليا مرة واحدة وفاز بلقب هداف الدوري 3 مرات، ويحمل الرقم القياسي كأكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف في الدوري الإيطالي، إذ سجل 243 هدفاً في 361 مباراة.
انتقل بعد ذلك إلى نادي إي سي ميلان عام 1940 وارتدى قميصه لمدة عامين قبل أن ينتقل إلى يوفنتوس، وبعد الحرب العالمية الثانية انتقل إلى نادي أتلانتا قبل أن يعود مجدداً لصفوف الإنتر ويختتم مسيرته الكروية فيه.
وعلى المستوى الدولي فقد قاد مياتزا منتخب بلاده للتتويج بلقبين لكأس العالم عامي 1934 بإيطاليا و1938 بفرنسا واختير كأفضل لاعب في بطولة 1934، ولعب 53 مباراة دولية سجل خلالها 33 هدفاً، وظل يحمل الرقم القياسي حتى عام 1972، ويجمع الكل على أنه أحد أفضل اللاعبين في التاريخ.
كان معروفاً بالكسل الشديد ولا يتدرب بشكل منتظم، فكان يحضر تدريبات فريقه مرة واحدة في الأسبوع، واشتهر بمشاغباته خارج سياق كرة القدم، كما كان يدخن بشراهة بين شوطي المباراة وأمام أعين المدربين واللاعبين، وكان هو اللاعب الوحيد المسموح له بالتدريب، وعرف عنه أيضاً إدمان شرب الكحول.
روى في إحدى المقابلات التلفزيونية قصة طريفة وقعت له، حين وصل إلى أرض الملعب قبل بداية المباراة بخمس دقائق فقط وسمع إداريي نادي إنتر يتفقون على معاقبته بشدة بعد المباراة لوضع حد لهذا السلوك، لكنه سجل هاتريك في المباراة وبالتالي لم تتم معاقبته.
روى موقفاً آخر أنه نام مخموراً ليلة مباراة فريقه أمام يوفنتوس ولم يحضر إلى ملعب المباراة، فتم إرسال مسؤولين من النادي إلى منزله لإيقاظه وحضر إلى الملعب قبل انطلاق المباراة بدقائق وشارك وسجل هدفين.
ويبقى السؤال الأهم هنا، لو كان جوزيبي مياتزا لاعباً في الوقت الحالي، هل كان سيصبح لاعباً أسطورياً بهذا السلوك؟