اعلان

عيدوا النظر.. معلمون: وش يسوي المعلم والدراسة معلقة والمدارس غرقانة؟

Advertisement

Advertisement

بدأ العديد من الإدارات التعليمية على مستوى المملكة، تعليق الدراسة للطلاب والطالبات ، على خلفية التقلبات الجوية، التي تشهدها الكثير من المناطق، حفاظا على حياة الطلاب، بينما لم يتم تعليق الدراسة للمعلمين والمعلمات ، مما تسبب في حالة استياء بين المعلمين والمعلمات، مطالبين بإنصافهم وإدراجهم ضمن تعليق الدراسة حفاظاً على حياتهم.
وتساءل المعلمون، ماذا يفعلون بدون طلاب، ولماذا يخاطرون بحياتهم في ظل هذه الظروف من أجل الذهاب إلى المدرسة وهي خالية من الطلاب؟!

وعلق العديد من المعلمين على وسم “تعليق الدراسة لا يشمل المعلمين”، مؤكدين أن قطع مسافات بعيدة للذهاب للمدارس يعرض حياتهم للخطر.
وعلق مجدي بن راضي على الوسم بقوله “يأتيك موظف غير المعلمين والمعلمات ويقول مالفرق بيننا وبينكم؟ لماذا هذا الانزعاج؟ الفرق أن الغاية التي من أجلها نداوم ألا وهم الطلاب أخذوا إجازة .. قرار التعليق لايشمل المعلمين والمعلمات جائر ومجحف وليس له مبرر وخاصة للمغتربين .. حسبنا الله وكفى..”.
وعلقت أم عبدالرحمن على الوسم بصورة ساخرة لمعلمة غرقت في المياه، وهذ ذاهبة إلى دوامها، في إشارة إلى المخاطر التي قد تواجه المعلمات.
وعلقت مواطنة بقولها “لان طال عمره يحسبن المعلم زي موظف الدوائر الحكومية جنب بيته. مايدري ان المعلمين والمعلمات مغتربين ومغتربات وعلى الغربه يقطع مسافه اكثر من ١٠٠ كيلو. علشان يروح للمدرسه ( يارب نصرك وفرجك)”.