بعد مرور ثلاثة أشهر على اختفاء غريق شاطئ رأس الطرفة بجازان.. أسرته تتخذ هذا القرار

تكتمل يوم الجمعة القادم ثلاثة أشهر على اختفاء غريق شاطئ رأس الطرفة بجازان الصياد عبد الله المنقري؛ لذا تقرر إقامة صلاة الغائب عليه الجمعة القادمة، وذلك بعد أن استنفدت فِرق البحث بحرس الحدود والفِرق التطوعية السبل كافة في البحث عنه، وذلك عن طريق الغواصين والراجلة لمسح الشواطئ حينها مستعينة بطيران القوات البحرية، وكذلك الزوارق البحرية التي مشطت الجزر كافة، ولم تجد له أي أثر.

وقال ابنه بعد أن استنفدنا السبل كافة في العثور عليه قررنا أن تُقام صلاة الغائب على والدي يوم الجمعة 1440/ 3/ 1 بعد صلاة الجمعة في جامع قرية رديس، ثم ستُقام مراسم العزاء. داعيًا الله أن يتغمده بواسع رحمته، بحسب “سبق”.
وعن تفاصيل الحادثة قال أحد شهود العيان إنه في فجر يوم الجمعة في الخامس من شهر ذي الحجة كنا ننصب الشباك، وكان الغريق المنقري يرتدي ثوبًا، وقام بالدخول للشاطئ لحظة العراء، وكان معه اثنان من أصدقائه ينصبان معه الشباك، ولكن فجأة داهمتم الأمواج نتيجة للرياح الشديدة.
وتابع: على الفور قمتُ برمي جالون بلاستيكي لهم، تشبث به اثنان منهم، فيما لم يتمكن المنقري من الوصول لهما، وحاول مصارعة الأمواج بيد واحدة؛ إذ إنه كان يحاول فك الشباك التي علقت بقدميه، وقمنا على الفور بإبلاغ حرس الحدود، وبعد 15 دقيقة وصلت الواسطة البحرية، وتم إخراج صديقَيْه، ولم يتم العثور على المنقري.