ساركوزي لأمير قطر: المونديال مقابل بي إن وشراء باريس

نشرت “بليتشر ريبورت” البريطانية، تكملة للتسريبات الأخيرة، والتي تضمنت هذه المرة وعداً من نيكولا ساركوزي، الرئيس الفرنسي السابق، لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، بمنح قطر حق استضافة كأس العالم 2022 في حال قام الأخير بشراء نادي باريس سان جيرمان الفرنسي وتدشين قناة رياضية في فرنسا.

وجاء في نص التسريبات: في إحدى الاجتماعات بعام 2010، قام نيكولا ساركوزي بالطلب من تميم، أمير قطر الحالي، أن يشتري نادياً فرنسياً ويدشن قناة تلفزيونية في فرنسا “بي إن سبورتس”، وفي المقابل ستحصل قطر على حقوق استضافة كأس العالم 2022.
وتأتي هذه التسريبات ضمن سلسلة بدأت بالظهور يوم الجمعة، والتي تضمنت تعاون الفرنسي بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي السابق، وإنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الحالي، لتغطية تحايل باريس سان جيرمان المالي، والذي دفع قرابة 1.8 مليون يورو، وهو ما أبعد عنه العقوبات الرادعة والتي كانت من المفترض أن تحرمه اللعب في البطولات الأوروبية أو منعه من التعاقدات لأكثر من فترة انتقالات.
وانتقد خافيير تيباس، رئيس رابطة الدوري الإسباني، في وقت سابق، الأموال القطرية، وقال: باريس سان جيرمان أفرط في قيمة عقوده مع شركات قطرية ويجب استبعاده من دوري الأبطال، وأبلغنا الاتحاد الأوروبي بأن باريس سان جيرمان لا يلتزم بقانون اللعب المالي النظيف ويجب إبعاده. النادي المملوك من قبل قطر يهدد استقرار كرة القدم في أوروبا، وتسبب في تضخم السوق، وعلى الاتحاد الأوروبي معاقبة باريس سان جيرمان بقرار تأديبي، وسبق وقلت ذلك في كثير من الأحيان، إن النادي الذي يخدع يجب أن لا ينافس في دوري الأبطال. هناك تضارب واضح في المصالح، لاسيما وأن رئيس باريس سان جيرمان هو رئيس قنوات ” بي إن سبورت” القطرية التي تمتلك حقوق دوري الأبطال بمبالغ كبيرة، لذلك سيكون من الصعب فهم استقلالية لجان الاتحاد الأوروبي وقراراته.
ولم يكن تصريح تيباس الأول أو الأخير تجاه النادي المملوك لقطر، فقد سبق وأن قال بلاتر، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السابق، أن التدخلات السياسية هي من منحت قطر المونديال: عندما يموت عامل في أحد الاستادات يقولون بلاتر هو المسؤول، أنا ليست لي علاقة، العامل حضر إلى تلك البلد بحثاً عن فرصة أفضل، وهذا شأن يتعلق بالدولة ذاتها وليس الاتحاد الدولي لكرة القدم. لماذا ذهب كأس العالم 2022 إلى قطر؟! هذا حصل بسبب التدخلات السياسية التي حولت مسار التصويت.