السفير الكندي المطرود من السعودية: الكنديون في الرياض محبطون من تصرفات حكومتهم

كشف السفير الكندي لدى السعودية الذي طُرد مؤخرًا إن الدبلوماسيين الكنديين في السعودية، والشرق الأوسط بصفة عامة، محبطون، ومعنوياتهم منخفضة من طريقة اللامبالاة التي تتعامل بها الحكومة الكندية مع دبلوماسييها.

وذكر السفير السابق دنيس هوراك أن الوزراء الفيدراليين نادرًا ما كانوا يزورون البعثات ودبلوماسييهم في السعودية، كما أنهم لا يولون اهتمامًا لموظفيهم في الخارج. مشيرًا إلى أن رئيس الوزراء السابق كان يضع للشرق الأوسط أولوية على الأقل من حيث الزيارات والاهتمام إلا أنه مع الحكومة الحالية التي يقودها جاستن ترودو تغيَّرت الحال؛ ما تسبب للجميع بالإحباط.
وأشار إلى أن الحكومة الحالية لم تولِ أي اهتمام للسفارة ودبلوماسييها، وكان هناك العديد من الوظائف الشاغرة التي لم يتم ملؤها.
وأكد لوكالة الأنباء الكندية أن الوضع يدعو للإحباط، والمعنويات لدى الدبلوماسيين الكنديين في الخارج، خاصة في الشرق الأوسط، محبطة، والسفارات لا يمكنها القيام بأعمالها بالشكل المطلوب في ظروف صعبة، ونقص موظفين، وغياب مسؤولين، وعدم اهتمام السلطات الكندية نفسها بذلك.