هل يعاني طفلك من السمنة؟… تغلبي عليها بحيل بسيطة

بلا شك أن مرض السمنة يعرض صاحبه إلى مشاكل صحية عديدة، إلا أن هناك أضراراً نفسية ومشكلات لا تقل خطورة عن الأولى، منها الشعور النقص وعدم الثقة والاكتئاب والقلق، وتزداد خصوصاً لدى الأطفال. ومن هذا الباب، قدمت الاستشارية الأسرية شيماء جيلاني وفقًا لـ”سيدتي” حلولاً ونصائح لمعالجة السمنة لدى الأطفال وفهم المشكلات النفسية التي تصاحبها. وتنصح الدكتورة في البداية بتأكد من أسباب زيادة وزن الطفل، فإذا كانت الزيادة مفاجئة وفي فترة معينة لسبب ما، مثلاً مشكلات أسرية أو مشكلات في المدرسة، أو وفاة أحد من أفراد الأسرة، فالغالب أن سبب السمنة نفسي، ويحتاج الطفل الذهاب إلى اختصاصي نفسي. أما عن كيفية معالجة السمنة فيجب أولاً تنظيم غذاء الطفل بالتعاون مع اختصاصي تغذية مع مراعاة عمره، فلا ينبغي أن ينخفض وزن الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة.

ثانياً يجب تحديد ساعات جلوسه أمام التلفاز والأجهزة الإلكترونية، ومرافقاته في رياضة المشي أو ممارسة نشاطات كاللعب معه. ومن أكثر الأخطاء الفادحة التي يقع بها الآباء هي تقديم الطعام والحلويات كمكافأة، لا بأس بإعطاؤه بين حين وأخرى ولكن بكميات قليلة وقطع صغيرة، ويمكن استبدالها بفواكه طازجة أو مجففة. وتنصح أيضاً بمرافقة الطفل عند شراء الأغذية الصحية ومشاركته في تحضيرها، وسؤاله عن الأطعمة التي يحبها، ما سيجعل الأمر ممتع بالنسبة له ويرغب في تكراره. أخيراً يجب معرفة الطعام الذي يتناوله من المدرسة، ومن الأفضل إعداد وجبة الفطور والوجبة الخفيفة من المنزل وإعطاؤها له عند ذهابه للمدرسة.