بالصور: “مصاصة” كادت تقتل طفلةً.. والأم تروي تفاصيل اللحظات المرعبة!

سردت أمٌّ اسكتلندية تفاصيل مخيفة لواقعة كادت أن تُنهي حياة ابنتها الصغيرة بسبب لهوها بقطعة الحلوى محمولة على “عود” وتُعرف باسم “مصاصة”. وجاءت تلك التفاصيل التي سردتها الأم كتحذير لغيرها من الأمهات اللاتي يستسهلن منح أطفالهن الصغار مصاصات بهدف إسكاتهم أو إلهائهم.  وقالت تلك الأم وتدعى شانون ماكويليام، 24 عامًا، إنها وجدت نفسها في حالة اضطراب شديد وهي تحاول بكل ما أوتيت من قوة إخراج المصاصة من حلق ابنتها أريا، البالغة من العمر 3 أعوام، بعدما بدأت تختنق ويتحوّل لون وجهها للون البنفسجي.  وأضافت الأم أنها استطاعت أن تُعيد ابنتها للحياة مرة أخرى وبعدها سارعت بنقلها إلى المستشفى حيث قضت الـ24 ساعة التالية في تلقي العلاج اللازم على مدار الساعة. ووقت وقوع تلك المشكلة، كانت أريا وشقيقتها انديا، 6 أعوام، يمضغان المصاصات أثناء مشاهدتهما التلفزيون.

ونقلت صحيفة “ذا صن” عن شانون، التي تعمل نادلة وهي من دامفريز في أسكتلندا، قولها “هذه كانت أسوأ ليلة في حياتي، فلم يسبق لي أن تعرّضت لموقف كهذا من قبل. فقد شعرت كما لو أني أعيش كابوسًا. ففجأة ألقت أريا بنفسها على الأرض ممسكة برقبتها، وظهرها كان متقوسًا للخلف، وكانت تهتز بصورة تدعو للذعر وجسمها يتحرّك بسرعة صعودًا وهبوطًا”. وبعد لحظات قاتلة من الصمت التي كانت تتخللها محاولات مستميتة لإنقاذ الطفلة، تبين لاحقًا أن قطعة الحلوى المثبتة بأعلى انزلقت من تلقاء نفسها دون مضغها أو سحبها، وحين تمكّنت أريا من إرجاعها من حلقها، اتّضح أنها كما هي بنفس الحجم تقريبًا.  ونصحت شانون جميع الآباء والأمهات بعدم إهمال أطفالهم والتعامل مع تلك المصاصات الصغيرة بكل حيطة وحذر لأنها قد تتسبب في ثانية في قلب الأمور رأسًا على عقب. أمّا الشركة المُصنّعة لتلك المصاصة فقد قدّمت أسفها لما حدث، معلنةً تحملها كامل المسؤولية وأنها ستردّ بفتح تحقيق شامل على أيّة شكاوى تَرِدها مباشرةً.