بالصور: صيحة تشقير الحواجب تعود للواجهة.. هل بنات كارداشيان السبب؟

سيطرت صيحة تبييض أو تشقير الحواجب على اختيار النجمات منذ العام 2001، وحققت انتشارًا كبيرًا بين النساء، لتأكدهن من أنها تضيف إلى ملامحهن الإشراق وتمنحهن لمسة مضيئة لا تضاهى على وجوههن. هذه الموضة عادت اليوم، لتزين ملامح النجمات من جديد، حيث انضمت كيم كارداشيان وريتا أورا وكايلي جينر، لنجمات أخريات اعتمدن هذه اللمسة التجميلية في السابق أبرزهن النجمة الأمريكية ماندي مور.

وبحسب مجلة هوليوود لايف، فإن هذه الصيحة لا تقتصر على النجمات ذوات الشعر الأشقر، فكايلي جينر وريهانا وغيرهما من النجمات صاحبات الشعر الداكن، أثبتن أن لون الشعر ليس له علاقة في تبييض الحواجب لإكمال إطلالاتهن. وهناك من تبيض حواجبها للقيام بأدوار مختلفة في الأفلام السينمائية مثل روني مارا التي صبغت حاجبيها من أجل فيلمها The Girl With The Dragon Tattoo العام 2012، وسلكت كيندال الدرب نفسه حينما بيضت حاجبيها للسير على مدرجات مارك جاكوبس عام 2014. وبين الاختفاء والعودة تظل هذه الموضة لتعلن بقاءها وصمودها على مر السنوات ولن يخفت بريقها أبدًا، وأنت.. هل تجرئين على تبيض حاجبيك لمواكبة خطوات النجمات؟.