اعلان

رحلة معلمين ومعلمات تنتهي في بطون الأودية.. مواطنون ينقذون ومدارس تنتظر

Advertisement

Advertisement

عاد اليوم معلمو ومعلمات القرى الداخلية لمحافظة وادي الفرع قبل وصولهم للمدارس، وذلك بسبب السيول التي احتجزتهم عنها في قرية المضيق، فيما أنقذ مواطن مجموعة من المعلمين علقت سيارتهم في المياه داخل الوادي. وبحسب التفاصيل وفقًا لصحيفة “سبق” فإن محافظة وادي الفرع شهدت مساء أمس أمطارًا متوسطة إلى غزيرة، فيما تواصلت الأمطار حتى ساعات الفجر، خاصة على القرى الداخلية من المحافظة؛ مما أدى إلى جريان الأودية لساعات طويلة، فيما عرقلت وصول المعلمين والمعلمات إلى مدارسهم.

مدارس القرى الداخلية بمحافظة وادي الفرع، صباح اليوم، كانت تنتظر المعلمين والمعلمات الذين احتجزوا داخل السيول؛ حيث صرفت بعض الطلاب والطالبات في ساعات الصباح الأولى، فضلاً عن غياب بعض الطلاب الذين تعثَّر وصولهم إلى المدارس بسبب كمية مياه الأمطار والسيول على الطرق الرئيسة.  وعلى الرغم من التنبيهات المتقدمة والتحذيرات المستمرة من استمرار هطول الأمطار في محافظة وادي الفرع والمناطق الأخرى، إلا أن تعليق الدراسة سجل غيابًا منذ بداية الحالة؛ مما تسبب في تعرض الطلاب والمعلمين والمعلمات للخطر، فهل ينتظر المسؤولون عن تعليق الدراسة كارثة تحل بالطلاب والمعلمين والمعلمات؟! ولعل ما تشهده المملكة هذه الأيام من تقلُّبات جوية وهطول أمطار وجريان السيول، يتطلب منح صلاحيات تعليق الدراسة لمسؤولي المنطقة والمحافظات، قبل وقوع كارثة بسبب السيول المنقولة في أودية القرى، التي لا يعرف عنها منهم خارج المنطقة. يُذكر أن محافظة وادي الفرع جنوب المدينة المنورة لا زالت تشهد هطول أمطار متوسطة على القرى الداخلية، جعلها الله أمطار خير وبركة وعمَّ بنفعها أرجاء البلاد.