مفاجأة جديدة في قضية ضيافة الداخلية بالكويت.. عضو بالأسرة الحاكمة متورط بالقضية وهذا أول إجراء رسمي ضده

كشفت مصادر أن «بنك الكويت المركزي أصدر قرارات بتجميد ما لا يقل عن 15 حساباً مصرفياً لأشخاص وشركات ومحلات وردت أسماؤها في ما يعرف إعلامياً بقضية الضيافة في وزارة الداخلية بالكويت ، أبرزهم الشيخ أحمد الخليفة (أسد حولي) الذي وضع عليه منع سفر أيضاً».

وأوضحت المصادر وفقاً لصحيفة “الراي” الكويتية ، “أن البنك المركزي الكويتي أجرى تفتيشاً واسعاً مفاجئاً في الفترة الأخيرة على حسابات المتهمين في البنوك المحلية، وكل من ورد اسمه في هذا الخصوص، سواء كان الحساب اعتبارياً أو شخصياً” .
يذكر أن  الشيخ أحمد الخليفة الصباح الملقب بـ”أسد حولي” هو أحد أعضاء الأسرة الحاكمة بالكويت ، وهو ضابط رفيع متقاعد تقلد وظائف بارزة في وزراة الداخلية أهمها إدارة مكافحة المخدرات.
وكانت القضية الشهيرة قد بدأت قبل سنتين بعد قيام البرلمان، وتحديدًا لجنة الميزانيات، في يناير 2016، بفتح ملف بند الضيافة في “الداخلية”، وبعد تهديد اللجنة وعدد من النواب بالتصعيد إذا لم تتخذ إجراءات فورية تجاه ما ورد في تقرير اللجنة.