اعلان

روايات متضاربة حول وفاة الشقيقتين السعوديتين بنهر هدسون في نيويورك

Advertisement

Advertisement

سلطت شبكة CBS الأميركية الضوء على اكتشاف جثتين لفتاتين سعوديتين في نيويورك خلال الأيام القليلة الماضية، مرجحة أن الأمر ليس به أي شبهة جنائية. وقالت الشبكة الأميركية إن الشرطة حددت هوية الجثتين، وهما شقيقتان تدعيان تالا وروتانا، مرجعة أسباب وفاتهما إلى الغرق، وهو ما أشارت إلى أنه يعزز فرضية انتحارهما بالسقوط في نهر هدسون بولاية نيويورك الأميركية، حسب زعم الشبكة. وتعارضت الروايات الرسمية الخاصة بأسباب وفاة الفتاتين، خاصة وأن حالات الانتحار الجماعي قد تبدو حالة نادرة الحدوث على مستوى العالم. وقال رجال الشرطة إن الشقيقتين روتانا وتالا قفزتا من فوق جسر جورج واشنطن قبل أن تلفظا أنفاسهما الأخيرة في مياه النهر.

وعلى النقيض، قال ملازم الشرطة بول نج إن جثتي الشابتين كانتا مربوطتين عند القدمين والخصر بما يعتقد أنه شريط لاصق، وهو الأمر الذي يتنافى مع مزاعم بعض رجال الشرطة في نيويورك بانتحارهما في النهر. ومن جانبها، تصر عائلة روتانا وتالا البالغتين من العمر 22 و16 عامًا، أن سبب الوفاة ليس الانتحار، مؤكدين أنهم ينتظرون الوصول إلى السبب الحقيقي بعد إجراء الفحص الطبي والجنائي على الجثتين ومكان الحادث. ومن المتوقع أن يتم حسم لغز وفاة الفتاتين بعد الإجراءات الجنائية والفحص الطبي للجثتين، وهو الأمر الذي سيكشف النقاب عما إذا كانت الفتاتان قد تعرضا لأي عنف أو محاول جنائية للقتل. وعاشت كلتا الفتاتين في جدة، وذلك قبل أن تنتقلان برفقة أمهما إلى الولايات المتحدة والاستقرار في فرجينيا الأميركية، واستطاعت الأم التعرف على هوية الجثتين بعد العثور عليهما بواسطة أحد المارة فوق الجسر.