اعلان

نائب رئيس اليمن يثمن منحة المملكة من المشتقات النفطية لبلاده

Advertisement

Advertisement

ثمن نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح، عالياً الموقف الأخوي للمملكة العربية السعودية وإسهامها الكبير في الإغاثة والإيواء إلى جانب دعمها لتحسين الجانب التنموي لمحافظة المهرة جراء تعرضها للعاصفة المدارية “لبان”.

وجدد نائب الرئيس اليمني خلال لقائه رئيس مجلس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك اليوم، الشكر والتقدير لقيادة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله -، على منحة المشتقات النفطية المخصصة للكهرباء والتي تم تدشينها اليوم وستشكل رافداً مهماً للاقتصاد الوطني وتحمل عبئاً آخر عن الحكومة اليمنية. من جانبه، تطرق رئيس مجلس الوزراء اليمني إلى الأوضاع التي خلفتها العاصفة المدارية في المهرة والإجراءات التي اتخذتها الحكومة اليمنية والتي ستتخذها مستقبلاً بما يضمن تحسين الوضع وتفادي حدوث كارثة إنسانية، منوهاً لمجمل القضايا ذات الأولوية للحكومة في مجالات الاقتصاد وإعادة الإعمار والتنمية.

في سياق متصل  قال السفير السعودية لدى اليمن والمشرف على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد بن سعيد آل جابر ان المرحلة القادمة في اليمن هي مرحلة تنمية واعمار. وأضــاف ان دول التحالف تعمل على دعم الحكومة في كل المجالات حتى تفي بالتزاماتها تجاه المواطنين وتخفف من معاناتهم . وقال في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بالعاصمة عدن وحضره مراسل ” يافع نيوز ” ان الحكومة السعودية دعمت قطاع الكهرباء في اليمن بمشتقات نفطية لمدة عام، مما يضمن استمرار التيار الكهربائي 24 ساعة في اليوم 7 أيام في الأسبوع . وأضاف وصلت اليوم وفريقي الى العاصمة المؤقتة لتدشين احد مشاريع المملكة العربية السعودية لدعم الانسان اليمني والحكومة اليمنية للوفاء بالتزاماتها . وقال: وصلت سفينين على متنهما 62 الف طن من الديزل 25 الف طن من المازوت لجميع محطات الكهرباء في اليمن هذا الدعم قيمته 60 مليون دولار وهذا الدعم بهدف ضمان الكهرباء على مدار 24 ساعة 7 ايام في الاسبوع .

وأضاف أن هذا المشروع سيدعم الاقتصاد د اليمني وسيوفر على خزينة الحكومة اليمنية 60 مليون دولار وبذلك يستطيع البنك المركزي وفير هذه المبالغ لدعم الريال اليمني كما يساعد هذا الدعم لتحريك الاقتصاد اليمني. وعدد السفير السعودي لدى اليمن المشاريع التي تم تنفيذها في اليمن مؤخراً وقال ان هناك عدد من المشاريع التي تم تنفيذها في المحافظات المحررة منها مطار مأرب ومستشفى سيئون بالإضافة الى افتتاح عدد من المشاريع في محافظة المهرة واخرى في محافظة سقطرى، كما شارفنا على الانتهاء من طريق الضالع قعطبة بطول 89 كيلو ، كما ان هناك دعم اقتصادي بمقدار 2 مليار ومئتين مليون دولار وكل ذلك بهدف الاهتمام بالإنسان اليمني . وأكد استمرار توفير هذه المشتقات النفطية الأشهر القادمة عبر ميناء عدن لجميع محطات الكهرباء المحافظات اليمنية، وهناك اجراء مع الحكومة اليمنية واتفقنا مع الحكومة اليمنية لإشراك منظمات المجتمع المدني والغرف التجارية بعضوية من البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن ، بالإضافة الى اللجنة التي شكلها رئيس الوزراء .