اعلان

تفرق دمه بين المعارضة والنظام السوري.. ياسين بقوش رفض تشويه شخصية “ياسينو”.. ومعلومات تروى لأول مرة عنه

Advertisement

Advertisement

ولد ياسين بقوش، عام 1938، في حي الصالحية بدمشق، وهو ممثل سوري من أصل ليبي، ويعد نجل عبد القادر بقوش، ليبي الأصل، من مدينة الزوارة الواقعة على الحدود الليبيّة التونسيّة.

أصوله

وقال بقوش، إنه لم يعرف جذوره وأنه من ليبيا إلاّ بعد أن اشتهرت وصرت أطل في التلفزيون في ليبيا، حيث راسلتني عمة لي “شقيقة والدي” من زوجة جدي الليبية، وجاءت في عام 1976 وتعرفت علينا وعرفت أننا من منطقة «زوارة».

اعتقاله

في 2012، اعتقل بقوش، من جانب السلطات السورية، بعد جدال وقع مع دورية لشرطة المرور، وكانت التهمة استهزاؤه بالسلطة، وأودع في سجن عدرا وأطلق سراحه بعد ثلاثة أشهر على اثر تدخل نقابة الممثلين وزملائه الممثلين الذي تدخلوا لحل الأمور وبالتالي الإفراج هن بقوش وهذا ما حصل بالفعل.

وفاته

وتوفى بقوش في 24 شباط/ فبراير عام 2013 بعد تعرض سيارته لقذيفةٍ مجهولة المصدر في حي العسالي بمخيم اليرموك في دمشق، تم دفنه في حي الصالحية- دمشق، وتحولت حادثة قتله الى أبرز الأحداث العربية. وتتهم المعارضة السورية، النظام، بتصفية بقوش لأنه كان معارضاً، والنظام السوري يتهم المعارضة بالفعل نفسه لأن بقوش كان موالياً.

معلومات غير معروفة

ومن أبرز المعلومات غير المعروفة عن «بقوش»، هو رفضه المشاركة في مسلسل «عودة غوار» لأن صناع العمل كانوا يريدون أن يطل «ياسينو» في العمل بصورة المتآمر على “غوار”، مما اعتبره بقوش تشويهاً لشخصية ياسينو البسيطة والطيبة. كما عرض عليه دور في «أحلام أبو الهنا»، وكان حينها مديناً بـ200 ألف ليرة سورية، ورغم أنّ أجره في المسلسل كان مليون و200 ألف ليرة سورية، إلّا أنّه رفض العمل لأنه اعتقد أنّ الدور سخيف. وتزوج ياسين بقوش من سيدة سورية وله منها 11 إبن وإبنة، كما غاب عن تشييعه نجوم الفن والتمثيل في سوريا، وصديق دربه دريد لحام مما طرح العديد من علامات الإسفهام.