اعلان

تسجيلات ونيران صديقة.. كوارث طائرات 2018.. 596 قتيلاً وهذه هي الأكثر مأساوية

Advertisement

Advertisement

في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات الإندونيسية تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها بوقتٍ قصير في العاصمة جاكرتا، قالت وكالة البحث والإنقاذ في إندونيسيا، إن طائرة ركاب تابعة لشركة “ليون إير”، تحطمت في البحر في أثناء رحلة من جاكرتا إلى مدينة بانكال بينانج في جزيرة سومطرة، وكان على متنها 188 شخصاً.

هذه الحادثة المأساوية لم تكن الوحيدة لطائرات الركاب المدنية خلال هذا العام 2018م؛ حيث يمثل هذا العام الأسوأ في حوادث الطيران منذ عشرة أعوام؛ حيث تعد الحوادث الخمسة التالية هي الأكثر كارثية في حوادث الطيران منذ مطلع العام الجاري حتى اليوم:

65 راكباً على طائرة روسية

ففي يوم 11 فبراير 2018 تحطمت طائرة روسية من طراز أنتونوف 148، في رحلة إلى مدينة أورسك في جبال الأورال وقد اختفت الطائرة التابعة لشركة “ساراتوف” عن أجهزة المراقبة بعد دقائق من إقلاعها وسقطت قرب قرية أرغونوفو، على بُعد 80 كيلو متراً جنوب شرقي موسكو وقُتل جميع ركابها وعددهم 65، وستة من طاقمها.
وأعلنت لجنة الطيران المدني الدولية، أن أحد أسباب كارثة الطائرة ربما يكون المعلومات الخاطئة حول سرعة التحليق، مشيرة إلى أن الطائرة تعرّضت لموقف خاص بعد إقلاعها بدقيقتين و30 ثانية، على ارتفاع 1300 متراً، وكانت تحلق بسرعة تراوح بين 465 و470 كيلو متراً في الساعة، لكن معلومات خاطئة عن سرعة الطائرة أدت إلى تأزم الموقف، وجاء ترجيح اللجنة بعد استكمالها تحليل المعلومات الخاصة بتسجيلات الطائرة المنكوبة.

“آسمان” الإيرانية وكارثة أصفهان

وفي 18 فبراير من هذا العام كان من المفترض من إحدى رحلات خطوط آسمان الجوية الإيرانية، أن تنقل ركاب رحلة داخلية من العاصمة طهران إلى مدينة ياسوج عبر طائرة ركاب جوية تابعة لشركة آسمان للطيران، وتحطمت الطائرة من طراز أيه تي آر 72 في جبل دينا في زاغروس بالقرب من سميرم في محافظة أصفهان.
ونجم عن الحادث وفاة كل الركاب البالغ عددهم 59 راكباً، إضافة إلى مصرع الطاقم التقني البالغ عدده ستة والمكون من الربان ومساعده وجنديين تابعين للحرس الثوري الإيراني كانا مكلفين بمراقبة الطائرة وحمايتها.

257 شخصاً على الطائرة الجزائرية

ولعل من أكثر الحوادث مأساوية هذا العام، حادث طائرة القوات الجوية الجزائرية، حيث تحطمت طائرة عسكرية بالقرب من مطار بوفاريك العسكري خارج العاصمة الجزائرية، في يوم 11 أبريل 2018، والطائرة من نوع إليوشن إي إل-76، وقد تحطمت من جرّاء اشتعال أحد المحركات بعد وقت وجيز من الإقلاع وكان على متنها 257 شخصاً معظمهم من العسكريين، وسقطت الطائرة العسكرية نحو الساعة 8 صباحاً على إحدى المناطق الزراعية قرب مطار بوفاريك.
ووصلت الحصيلة الإجمالية إلى 257 قتيلاً مقسمين على 247 من الركاب و10 من الطاقم حسب وزارة الدفاع الجزائرية، وكان من ضمن الركاب القتلى 40 شخصاً من جبهة البوليساريو.

طائرة روسية تسقط بخطأ سوري

وفي 17 سبتمبر من العام الجاري سقطت طائرة روسية من طراز (إل 20) قُبالة السواحل السورية وقُتل فيها 15 جندياً روسياً بعد إصابتها عن طريق الخطأ من قِبل الدفاعات الجوية السورية عندما كانت تتصدّى لطائرات إسرائيلية كانت تقصف مواقع إيرانية في سوريا.