انتصارًا للمعارضة.. بريطانيا ترفض منح الجنسية لأقارب الأسد

كشفت صحيفة الـ”ديلي ميل” البريطانية أن المملكة المتحدة رفضت منح الجنسية لعمة بشار الأسد، وثلاثة من أبناء عمومته. وأكدت الـ”ديلي ميل” أنه قيل لهم إنهم بوصفهم أقارب لبشار الأسد فإن منحهم جوازات سفر بريطانية سيقوض معارضة الحكومة البريطانية لنظامه. وأفادت الصحيفة – كما نقلت “سكاي نيوز” – بأن أقارب الأسد قدموا استئنافًا في محكمة الهجرة السرية، لكن الحكم الذي اطلعت عليه ليلة الأحد يكشف أن طلبهم قد رُفض من لجنة الاستئناف الخاصة بالهجرة.

وبين أسماء المتقدمين واحدة من زوجات رفعت الأسد، عم بشار الأسد، التي لم تذكر الصحيفة اسمها لأسباب قانونية. كما أن اثنين من أبنائها اللذين يعيشان في بريطانيا منذ أكثرمن 10 سنوات تم رفض طلباتهما، وكذلك الابن الثالث لرفعت، وهو من زوجة أخرى. في غضون ذلك حذَّرت الخارجية البريطانية وزارة الداخلية من أن منح الجنسية لأقارب الأسد “سوف يفسَّر على أنه موقف غير حازمتجاه النظام، والتعهد المتعثر للمعارضة”. فيما اعترف القضاة من جانبهم بأنهم لا يعرفون مدى القربى بين المتقدمين للجنسية والأسد، مؤكدين أن قرارهم استند إلى أهمية عدم الضرر بسمعة بريطانيا حال منحهم الجنسية.