بعد تهم التحرش .. بالصور: كشف المستور عن عالم “الإمبراطور المثير”

بعد اتهام أحد أثرى رجال الأعمال وأكثرهم نجاحا في بريطانيا، فيليب غرين، بالتحرش الجنسي، دخلت صحيفة “التليغراف” إلى عالمه لتكشف المستور ولماذا تم توجيه الاتهام إلى “الإمبراطور” .

“كايت موس” و “ناعومي كامبل”

وذكر موقع سكاي نيوز نقلاً عن الصحيفة أنه كثيراً ما شوهدت عارضات الأزياء مثل كايت موس وناعومي كامبل في حفلات غرين الفخمة، التي يستضيف فيها دائما أفضل الفنانين مثل ريهانا وبيونسيه. ففي عيد ميلاه الخمسين عام 2002، ذكرت الصحيفة البريطانية أن الحفلة الصاخبة شهدت حضور 220 ضيفا نقلوا على طائرة خاصة إلى أحد أفخم الفنادق في قبرص، والتي ارتدى غرين خلالها ملابس الإمبراطور نيرون بتكلفة 5 ملايين إسترليني. وبعد 10 سنوات، كان ممثلي هوليوود على موعد للاحتفال بعيد ميلاده الـ60، بحضور ليوناردو دي كابريو وكاتي موسو وكيت هدسون، وذكرت زوجته تينا أنه تم بناء ملهى ليلي مخصوص للاحتفال بهذه المناسبة في المكسيك.

نادراً ما يرى دون فتاة جميلة

وأشارت الصحيفة إلى أن “الإمبراطور”، كما يطلق عليه، دائما ما يحيط نفسه بأجمل النساء في العالم، ونادرا ما يرى دون فتاة جميلة جالسة إلى جانبه في العروض أو على يخته الكبير جنوبي فرنسا. وخلال التقرير الأخير، تناولت الصحيفة البريطانية روايات لكثير من النساء اللاتي تعرضن لأشكال متنوعة من التحرش الجنسي من جانب غرين خلال مناسبات مختلفة وكان هو أبرز الحاضرين. يذكر أن فيليب غرين حقق ثروته من خلال استثماراته في شراء سلاسل المحلات التجارية، وعرف عنه التفاخر دوما بأنه رجل عصامي بنى نفسه من الصفر ويحمل لقب “سير”.

اتهامات التحرش الجنسي

ويأتي التقرير بعد أن تم الكشف عن اسم غرين أخيرا باعتباره رجل الأعمال الثرى، الذي صدر أمر قضائي بمنع ذكر اسمه في تحقيق صحفي بشأن فضيحة تحرش وعنصرية، وهو التحقيق الذي أجرته الصحيفة البريطانية في وقت سابق. وجاء منع اسم غرين بعدما لجأ لدفع نصف مليون جنيه إسترليني للحصول على أمر قضائي بذلك، الأمر الذى يمنع أي صحيفة من ذكر اسمه، ما سبب انتقادات بشأن حرية الصحافة في بريطانيا. من جانبهن، هددت النساء في جميع أنحاء بريطانيا بمقاطعة منتجات شركته “أركاديا”، مطالبات بتنحيته من منصبه بسبب مزاعم التحرش الجنسي والعنصرية التي يمارسها على الموظفات، وهو ما نفاه بشدة، وحتى الآن لم يتحدث أي من أقرب المقربين من غرين عن هذه المزاعم.