الجبير: المملكة ليست لديها علاقات مع إسرائيل.. والتنسيق العسكري مع قطر لم يتأثر رغم الأزمة- فيديو

أكد وزير الخارجية عادل الجبير أن المملكة ليست لديها علاقات مع إسرائيل، مشيراً إلى أن التطبيع معها سيتم من خلال مبادرة السلام العربية التي اعتمدتها القمة العربية عام 2002، وبعد السماح للفلسطينيين بأن يقيموا دولتهم وعاصمتها القدس الشرقية.

وعدَّ الجبير مجلس التعاون الخليجي المؤسسة الأهم في منطقة الخليج، على الرغم من الخلاف مع دولة قطر، مؤكداً أنه يتم العمل على عدم تأثير هذا الخلاف على أعمال المجلس، ولافتاً إلى استمرار التنسيق العسكري الذي لم يتأثر بسبب المشكلة القطرية، وقال: “إلى أن تحل المشكلة القطرية نحاول حد أثرها على دول الخليج”.
وأشار إلى ما تشهده منطقة الشرق الأوسط من نزاعات منذ سنوات، وقال إن تلك النزاعات تقودها محاولات لتغيير النظام الإقليمي والسيطرة على الشرق الأوسط، وكل ذلك كان نتيجة للثورة الإيرانية والنظام الإيراني الذي يمكن وصفه بالنظام الظلامي.
ولفت الوزير الجبير في كلمة ألقاها أمام مؤتمر “حوار المنامة” في دورته الرابعة عشرة -المنعقد حالياً في مملكة البحرين- إلى النظرة المتفائلة للمستقبل عند قيادة وشعب المملكة، حيث يتم حالياً التركيز على النمو الاقتصادي وتنوعه، وتمكين المرأة وتحقيق تطلعات الشباب والمساءلة وتفعيل الشفافية لتوفير مستقبل أفضل للمواطنين.
وأكد متانة العلاقات بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية، ووصفها بالثابتة والصلبة، وقال “إن المملكة حليف للدول الغربية، وإن هذا التحالف لن يتغير على الرغم من مروره بنجاحات وإخفاقات”.
وأضاف: “لدينا استثمارات كبيرة متعلقة بالطاقة، ونحن بحاجة إلى نظام عالمي مستقر، ومكافحة فاعلة للإرهاب، وإلى تحقيق حرية وأمان الملاحة في الممرات المائية في العالم وسنستمر في ذلك، ولا نرى أي تغير سلبي في العلاقات مع دول العالم فهناك مصالح ثابتة ونحمي مصالحنا ونعمل مع بلدان لحمايتها”.
وفيما يخص التحالف الأمني في المنطقة، أكد الجبير دعم المملكة لهذا التحالف، واستمرار المناقشات بين الأردن ومصر لبلورة الأفكار، للوصول للهدف الأساسي وهو ضمان الأمن للمنطقة.
وحول إيقاف ألمانيا بيع السلاح للمملكة قال: “إن المملكة توقفت منذ فترة طويلة عن شراء أسلحة من ألمانيا”.
وأبان الجبير أن جماعة الإخوان المسلمين هي “الوالدة الكبيرة للإرهاب ولجماعات مثل القاعدة والنصرة وداعش وجماعة التكفير والهجرة التي برزت في حقبة الرئيس المصري الراحل أنور السادات، وإننا نعتقد أن الإخوان المسلمين منظمة إرهابية واتخذنا إجراءات لإبعاد شرورها”.