فوائد صحية مُدهشة للأفوكادو والبروكلي.. تمتد للبشرة والشعر!

تتعدد أنواع الخضراوات والفواكه واختلافها، وجميعها لها فوائدها المتعددة، إلا أن هناك ما يتفوق في القيمة الغذائية على غيره؛ والحديث هنا عن الأفاكادو والبروكلي لما لهما من فوائد يمكن وصفها بالمدهشة ويمكنك الاستفادة منها ليس صحيا وحسب بل في أمور تتعلق بجمال مظهرك أيضا.

الأفوكادو

فقد أشارت أخصائية التغذية روان عطا إلى أن الأفوكادو سهل الهضم وينشط الكبد ويساعد على تصريف الفضلات من الأمعاء لاحتوائه على الألياف، كما يسهم في تهدئة الأعصاب والتخلص من التوتر لاحتوائه على البوتاسيوم والمغنيسيوم. وعلى صعيد البَشَرة، فالأفوكادو غني جداً بمضادات الأكسدة التي تساعد على تخفيف أعراض الشيخوخة المبكرة، وتفتيح البشرة وترطيبها لغناه أيضاً بفيتامين (A). ونظراً لغناه بحامض الفوليك، فإنه يقي من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية ويفيد في تحسين الذاكرة والذكاء وتوازن الجسم لاحتوائه على نسبة عالية من فيتامين (ب) بأنواعه الثمانية من جهة أخرى. لهذا، نصحت الأخصائية باستخدام خليط الأفوكادو فور تحضيره واستخدامه مع جميع أنواع الأطعمة وتقديمه على شكل عصائر أو سلطات أو مقبّلات لكن بكميات معتدلة؛ لأن الكميات الكبيرة تسبّب أضراراً في الكبد.

البروكلي

وأكدت الأخصائية عطا مدى أن احتواء البروكلي على كمية عالية من مادة البوتاسيوم يساعد على تحسين صحة الجهاز العصبي للإنسان، كما يُعد البروكلي الغذاء الأمثل لتعزيز عمل وظائف المخ. ونظراً لاحتوائه على فيتامين (C) فهذا يجعل البروكلي أحد أهم الأغذية التي تقي الإنسان من نزلات البرد مثلما يساعد الجهاز الهضمي على تسهيل عملية الهضم ويمنع الإمساك ويسهم في خفض نسبة السكر في الدم في حالة الإفراط في تناول الحلويات، لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف. وعلى صعيد البَشَرة والشَّعَر، فإنه يُسهم في الحفاظ على شعر صحي لاحتوائه على الزنك، ويحافظ على صحة البشرة ويمنحها الحيوية والنضارة بفضل احتوائه على فيتامينات ومواد مضادة للأكسدة تعمل على إنتاج مادة الكولاجين. وهنا، تنصح عطا بضرورة طهي البروكلي بالبخار؛ فهو الطريقة الأفضل لتحضيره والوحيدة التي تحافظ على خواصه المضادة للسرطان، كما يجب عدم الخلاص من الجذع والأوراق؛ لأنهما المصدر الأفضل للألياف أكثر من الزهرات.