اعلان

آخر تطورات واقعة وفاة طالب المدرسة النموذجية غرقًا بمدرسته.. ووالده يكشف سبب رفضه توكيل محامي

Advertisement

Advertisement

كشف والد ووالدة الطفل محمد سامي الحربي، الغريق في مسبح المدرسة النموذجية الأولى في جدة، آخر تطورات القضية، حيث أكدا أنهما مستمران في البحث عن حقهما في وفاة ابنهما نتيجة إهمال داخل المدرسة.

وبحسب “عكاظ” قال الأب أن النيابة العامة في جدة استمعت لمطالبه، مضيفًا “استغربت محاولة رمي التهم داخل إدارة المدرسة من شخص لآخر، لكن ما أثلج صدري وقفة النيابة وتفاعلها مع الحادثة، وإبلاغي بحرصهم على الوصول إلى المتسبب الرئيسي ومحاسبته”.
وتابع “أرفض أن يكون بيني والنيابة وسيط، وسأقف أمام القضاء لأطالب بحق أب أضاعوا حلمه، وأهملوا في الحفاظ على فلذة كبده، تراخوا في عملهم، والقيام بدورهم، ليموت غريقاً، ولا يراه أحد، ولا يبحث عنه أحد، ولا يفكر فيه أحد”.
فيما أكدت والدة الضحية، أن القضية عامة وليست خاصة بالأسرة وقالت “حاولوا في البداية اعتبارها وفاة اعتيادية، وليست غرقًا، كما نفوا المسؤولية المباشرة للمدرسة، وحاولوا وضعها كوفاة خارج المسبح، وهي جناية أخرى في حق طفل راح ضحية الإهمال، فلماذا يخفون الحقيقة؟”.
وتابعت “من غير المعقول ألا تتم محاسبتهم على الإهمال، خاصة أن ابني مات غريقًا داخل مسبحهم”.