شبهه ولي العهد بهمم السعوديين.. ماذا تعرف عن جبل طويق.. الراسخ الممتد في قلب نجد؟

استشراف السعوديين للمستقبل يتعالى ليصل قمة جبال طويق التي أشار إليها ولي العهد في حديثه أمام مؤتمر الاستثمار.. لعل آلاف المتابعين في أركان الدنيا الأربعة ممن سمعوا عن طويق لأول مرة أضحوا يسألون عن الجبل وعلوه وجغرافيته في قلب نجد وسط هضبة ضيقة تمتد إلى مسافة 800 كيلومتر تستطيل مثل طموح السعودية الجديدة ومنهجها الراسخ في مواجهة التحديات والصعاب.

غالب من سمعوا عن جبال طويق أمس في الحوار المفتوح، لا يدركون امتداد الجبل الراسخ من حدود القصيم الجنوبية شمالاً حتى وادي الدواسر وصولاً إلى صحراء الربع الخالي، فجاءت إشارة ولي العهد إلى الهضبة والصحراء تأكيداً على إصرار السعودية على ثوابتها المعروفة والعبور على الأقواس والأطواق التي تختلقها قوى وأطراف معلومة أمام حركة السعوديين إلى المستقبل وعبور العوارض، ومن المصادفة أن ذات الجبل يحمل اسم «العارض» في شكل قوس يمتد إلى الغرب ليرتفع عن المنطقة التي تحيط به بمقدار 100-250 متراً منحدراً بشكل تدريجي على وادي حنيفة القريب من العاصمة السعودية الرياض. وامتاز الجبل الذي شغل كافة الأوساط أمس بطبيعته الجغرافية الصعبة، وصخوره الفولاذية ذات الحواف الخطيرة وبرغم طبيعته القاسية ظل جبل طويق مزاراً للسياح والشغوفين بالطقس المعتدل والفضاء الواسع الممتد وبات اليوم بعد إشارة ولي العهد، أكثر صيتاً من ذي قبل ومثاراً لتساؤل المتابعين، هو الجبل الذي يطمح السعوديون في الوصول إلى قمته.. رسوخاً وثباتاً ومجابهة للتحديات بحسب صحيفة عكاظ.