ولي العهد يصحح لمدير جلسة مبادرة مستقبل الاستثمار معلومة خاطئة عن الاقتصاد السعودي

وصف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حادثة وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي في القنصلية العامة للمملكة في اسطنبول بـ”الحدث المؤلم لكل السعوديين”. وقال ولي العهد في مستهل مشاركته في جلسة مبادرة مستقبل الاستثمار اليوم (الأربعاء): “الحادث بشع والحكومة ستتخذ كل الإجراءات الممكنة لتقديم الجناة إلى العدالة”، مضيفًا: “إن تعاون الحكومة السعودية مع تركيا الآن تعاون مميز للوصول إلى نتائج، وسينال المجرمون العقاب الرادع”. وأشار ولي العهد إلى أن هناك من يحاول استغلال حادثة خاشقجي لإحداث شرخ بين السعودية وتركيا، لكن لن ينجحوا. وقال الأمير محمد بن سلمان: “لن يحدث هذا الشرخ بين تركيا والسعودية طالما أن هناك الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأن هناك ولي عهد اسمه محمد بن سلمان، ورئيسًا تركيًّا اسمه رجب طيب أردوغان”، مضيفًا: “سنثبت للعالم أن الشرخ غير ممكن”.

معدل النمو

وصحح ولي العهد لمدير الجلسة معلومة خاطئة عن الاقتصاد السعودي، وقال: “الأرقام تتحدث عن تحسن الاقتصاد السعودي، ومعدل نمو 2.5 وليس 2.2 كما قلت”، لافتًا إلى أن هناك قفزات فلكية في المملكة خلال السنوات الثلاث الماضية. وكشف الأمير محمد بن سلمان أن ميزانية العام المقبل للمملكة ستتخطى الترليون دولار، وأن صندوق الاستثمارات العامة سيصل بنهاية العام إلى 400 مليار دولار. ووصف ولي العهد الشعب السعودي بـ”الشعب الجبار”، وقال: “إن همة السعوديين مثل جبل طويق ولن تنكسر”. وأكد سموه أن كل مشروعات المملكة ماضية قدمًا في التحقيق، وأن حرب السعودية على التطرف والإرهاب مستمرة ولن تتوقف.

مشاريع مميزة

وذكر الأمير محمد بن سلمان أن هناك مشاريع مميزة في منطقة الشرق الأوسط، معربًا عن اعتقاده أن أوروبا الجديدة ستكون الشرق الأوسط. وقال: “لا أريد أن أفارق الحياة قبل أن أرى الشرق الأوسط متقدمًا عالميًّا”. وأشار إلى أن حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد أقنع قادة منطقة الشرق الأوسط بتقديم الكثير ورفع سقف ما سيقدمونه، موضحًا في هذا الصدد أن مصر حققت معدلات نمو عالية بلغت خمسة في المئة، وأن المسؤولين يبذلون جهودًا كبيرة لاستعادة مكانة مصر كدولة كبرى. وأكد ولي العهد أن السعودية ستكون مختلفة تمامًا بعد خمس سنوات، وكذلك البحرين والإمارات ومصر، حتى قطر رغم الخلاف معها ستتغير بعد خمس سنوات؛ إذ إن لديها اقتصادًا قويًّا.

محرك النمو

ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، أكد خلال مشاركته في الجلسة أن السعودية محرك النمو في منطقتنا ونجاحها سينعكس علينا. وبيّن ولي عهد البحرين أن المنامة حرصت على توافر العديد من المقومات الاقتصادية مثل الطاقة والموارد البشرية ورؤس الأموال والترابط المادى والإلكترونى مع باقى دول العالم، مضيفًا أن الاقتصاد غير النفطى سجل نموًّا بمقدار 5 في المئة، وهذا فى ذاته يعد إنجازًا. وأفاد الأمير سلمان بن حمد بأن عوائد البحرين المالية من النفط تمثل 75 في المئة في الوقت الحالي، مضيفًا أن الحكومة تعمل على تخفيض تكاليف الإنفاق الحكومي لوقف استنزاف الميزانية.

حكومة وفاق

وكشف رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحرير، خلال مشاركته؛ أن الحكومة الجاري تشكيلها ستكون حكومة وفاق وطني، تتجاوب مع حاجات كل المواطنين اللبنانين. وقال “الحريري”: “إن الحكومة اللبنانية هي حكومة عمل وحكومة استعادة المواطن في حكومته”. وأوضح أن الحكومة ستعكس انتخابات المجلس اللبناني الجديد وستضم شبابًا وكذلك سيكون للمرأة دور كبير فيها، مازحًا بالقول: “إن المرأة إذا تسلمت مقاليد الأمور في لبنان سيكون أفضل”. وأشار رئيس الوزراء اللبناني المكلف إلى أن الأيام القليلة القادمة ستشهد تشكيل الحكومة اللبنانية.