مشروعات السياحة والترفيه السعودية على طاولة “دافوس الصحراء”

انتهت فعاليات اليوم الأول لمبادرة مستقبل الاستثمار للعام 2018م برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- وبرئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة.

وتستمر الفعاليات حتى يوم الخميس الموافق 25 أكتوبر 2018 في مدينة الرياض بمشاركة عالمية وبحضور عشرات الخبراء في الاقتصاد والسياحة والتجارة من شتى دول العالم، وضمن 10 جلسات للملتقى؛ حيث تحضر وبقوة المشروعات السياحية السعودية والترفيهية التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وتشمل الجلسات مناقشة المشاريع العملاقة وآخر مستجداتها على أرض الواقع والمستهدفة لإنشاء منظومات اقتصادية جديدة وتحفيز التنمية السياحية على البحر الأحمر وغيره من المناطق. أما الجلسة الثانية فتناقش مستقبل المدن وكيف يمكن لتطور المدن أن يعزز من قدرتها على استيعاب التقنيات التي تسهم في تغيير العالم والاستثمارات العالمية المطلوبة للمضي بهذه الاستثمارات قدمًا.

يُذكر أن المملكة أطلقت مشروعًا سياحيًّا عالميًّا؛ وهو مشروع “البحر الأحمر” الذي يقام على أحد أكثر المواقع الطبيعية جمالاً وتنوعاً في العالم، بالتعاون مع أهم وأكبر الشركات العالمية في قطاع الضيافة والفندقة، لتطوير منتجعات سياحية استثنائية على أكثر من 50 جزيرة طبيعية على طول الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويغطي مساحة 34 ألف كم مربع، ومن المتوقع أن يمثل وجهة سياحية على مدار العام، توفر للزوار مجموعة متنوعة من التجارب الفريدة، بالإضافة إلى تدشين أكبر مدينة ترفيهية ثقافية ورياضية متنوعة على مستوى العالم، وتقع هذه المدينة في منطقة القدية جنوب غرب العاصمة الرياض، وتسعى مبادرة مستقبل الاستثمار لهذا العام إلى استكشاف وتطوير الاتجاهات والفرص الاقتصادية المستقبلية ورسم ملامح القطاعات المستقبلية.