شاهد: سعوديات يشاركن في طواف حلبة الفورمولا بالبحرين

اختزلت حلبة مملكة البحرين الدولية المخصصة لبطولات الفورمولا مسيرة الطواف لمئات من الشابات السعوديات العاشقات لمغامرات السيارات، بمشاركة 400 سيارة في أكبر موكب نسائي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك في مشهد أضفى على المكان رونقاً خاصاً.

وانطلقت المسيرة بـ275 سيارة على المضمار، وتوافد أكثر من 2000 زائر من هواة السيارات، لمشاهدة طواف الشابات اللواتي جمعهن شغف القيادة والمغامرة في عالم السيارات الذي يهيمن عليه الرجال، فأظهرن براعتهن في الإبداع بقيادة السيارات.
وكانت السعودية أسيل الحمد، ممثلة السعودية لرياضة السيارات، أول المنطلقات في فعالية “يلا بنات” وتحدثت إلى “العربية.نت” خلال مشاركتها في طواف حلبة السباق قائلة: “شاركت اليوم في هذا الحدث التاريخي ضمن عدد كبير من الشابات السعوديات والخليجيات، وأنا فخورة جداً كوني جزءا من هذا الحدث التاريخي، كما أن فعالية يلا بنات من أهم الفعاليات التي تهدف إلى تمكين المرأة في المنطقة، وكوني مهتمة شخصيا بهذه الفعالية بادرت بدعوة العديد من الشابات السعوديات للمشاركة في طواف حلبة السباق”.
في الوقت الذي سارت فيه سيارات الشابات في جوِّ من التحدي والحماس حول حلبة الفورمولا، شاركت الشابة الإماراتية آمنه القبيسي وسجلت حضوراً مميزاً في فعاليات الطواف، واستمتع الزوار بجمال السيارات المشاركة، التي استطاعت صاحباتها عرضها بحالة جذابة، وضمت الفعالية عدة مشاركات تفاعلية لنساء رياضيات سعوديات وخليجيات هن رائدات التغيير، وسط مساع دؤوبة لتمكين المرأة والبحث الدائم عن مكانة أفضل في عالم رياضة السيارات والدراجات.
وأوضحت مارتينا القصاب، الرئيس التنفيذي لفعالية “يلا بنات”، أن فكرة طواف 275 سيارة تقودها النساء جاءت تزامناً بالاحتفال مع قيادة السعوديات للسيارات، وحصولهن على رخص القيادة، حيث نطمح من خلال هذه الفعالية لتمكين المجتمع النسائي الشاب من فرصه الاجتماعية والاقتصادية ومكانته التنموية.
وعن الأنشطة التي صاحبت الفعالية تقول فاطمة إبراهيم، وهي إحدى المنظمات للفعالية: “بدأ المهرجان بنقاش متلفز مع 10 تجارب من النساء والرجال الناجحين من جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، والذين شاركوا الحضور طريقهم إلى النجاح، ونظم في هذه الفعالية أول سباق سيارات بحريني ضم أكثر من 40 سيارة سوبر، وهايبر، وكلاسيكية، وسيارات الطرق، والدراجات النارية والدراجات البخارية، واختار الحكام السيارات الفائزة من خلال منح نقاط إضافية على الملصقات والإضافات والفرادة في التصميم، كما شهدت الفعالية إطلاق مهرجانات رياضية والتي جمعت العديد من المهتمات برياضة الدراجات الهوائية”.
ويهدف التجمع النسائي الخليجي الأول، إلى فتح منصات رياضية لتوافد أعداد كبيرة من الشابات السعوديات اللاتي يمتلكن قدرة احترافية في قيادة سيارات الفورمولا، وأنواع الجيب المختلفة من السيارات فنجحت السعوديات بمشاركاتهن المحلية والدولية في حجز مكانة مرموقة لهن في عالم رياضة السيارات.