بجواز سفر سوري مزور.. قطر تهرب المطلوبين للخارج

كشف موقع إخباري سوري أن السلطات القطرية تعمل على تزوير جوازات سفر سورية للهاربين والمطلوبين أمنيا في بلادهم، لانتمائهم لجماعات إرهابية.

وقال موقع “شام أف أم”، الاثنين، إنه نجح في الحصول على نسخة لجواز سفر سوري مزور، منحته قطر لإماراتية مرتبطة بتنظيم الإخوان الإرهابي.
وأقدمت الدوحة على هذه الخطوة لتسهيل انتقال “الإخوانية” آلاء محمد الصديق المطلوبة في بلادها لانتمائها لتنظيم إرهابي، من قطر إلى تركيا.
ونقل “شام أف أم” عن مصادر تأكيدها أن سفر الصديق بموجب جواز سفر مزور جاء بعلم من السلطات التركية، في انتهاك خطير للمواثيق الدولية والأعراف الدبلوماسية.
ووفق المصدر نفسه، فإن الصديق، ستتوجه إلى بريطانيا بموجب جواز السفر المزور، في عملية جديدة تؤكد دعم تحالف الدوحة وأنقرة للجماعات الإرهابية وتسهيل تنقل المتشددين حول العالم.
ودأب النظام القطري في السنوات الماضية على تمويل الجماعات المتشددة والتنظيمات الإرهابية، لتنفيذ أجندته الرامية إلى ضرب وزعزعة استقرار الدول العربية.
وأشار موقع “شام أف أم” إلى أنه تواصل مع “مصدر في الهجرة والجوازات (بسوريا) والذي أكد صحة الرقم الموجود” على جواز السفر المزور الممنوح من قبل الدوحة للصديق.
وكشف المصدر أن “رقم الجواز هو من الأرقام التي تعود إلى مواطنين سوريين”، لافتا إلى أن ضلوع المعارضة السورية المدعومة من قطر في عمليات التزوير.
وكان النظام القطري افتتح عام 2013 مكتبا للمعارضة السورية الموالية لها، عمل، وفق المصدر نفسه، على تزوير جوازات سفر منتهية الصلاحية لمواطنين سوريين يعيشون في الخارج.