محكمة فرنسية تقضي بمصادرة منزل وسجن لاعب محترف بالسعودية

أدانت محكمة فرنسية محترف نادي الرائد، الغيني الفرنسي، اسماعيل بانغورا بتهمة الاحتيال وأصدرت حكمها بسجنه وتغريمه بسبب استخدامه الاحتيال على السلطات الفرنسية في الفترة التي عاشها في المملكة العربية السعودية.

وأصدرت محكمة مدينة “لو مان” الفرنسية والتي كان بانغورا محترفاً في صفوف النادي التابع لها حكماً بالسجن لمدة 6 أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها 130 ألف يورو بسبب إدانته بالتزوير والاحتيال على الحكومة الفرنسية.
وأمرت المحكمة أيضاً بمصادرة منزل بانغورا الواقع في مدينة “سارت” في فرنسا بحسب ما أكده موقع “orange” الفرنسي.
وأوضحت المحكمة في حيثيات حكمها أن اللاعب كان يتلقى إعانة بطالة من الحكومة الفرنسية برغم احترافه في الدوري السعودي للمحترفين منذ بداية لعبه في السعودية عام 2016 وحتى موعد رفع الدعوى في مارس الماضي أمام القضاء الفرنسي، وبلغت إجمالي الإعانات التي تلقاها بانغورا من الحكومة الفرنسية 141 ألف يورو، بشكل غير قانوني.
وكان بانغورا قد سجّل اسمه لدى السلطات المختصة بإعانة العاطلين في فرنسا بعد انتهاء عقده مع نادي نانت الفرنسي في أول عام 2016 وحصل بموجب هذا الأمر على إعانات بشكل غير قانوني.
وبدلاً من إخبار السلطات الفرنسية باحترافه في الدوري السعودي لإيقاف الإعانة عنه، إلا أنه استمر في تلقيها طوال عامين، بحسب ما قالته سلطات العمل في فرنسا في الدعوى التي أقامتها ضد بانغورا في محكمة مدينة “لو مان”.
واتهمت السلطات الفرنسية بانغورا بأنه لم يفعل ما كان يتوجب عليه فعله، وهو إخبار الحكومة الفرنسية باحترافه، إلا أن محامي اللاعب أكد أن بانغورا يلعب في السعودية بشكل متطوع وليس لديه عقد موثق من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.
ولبانغورا مسيرة احترافية حافلة حيث بدأ في غينيا قبل أن يسافر ويلعب لنادي أجاسيو الفرنسي ثم إلى دينامو كييف ورين والنصر الإماراتي ونانت الفرنسي وأم صلال القطري ثم حط أخيراً في نادي الرائد.