اعلان

ريتشارد برانسون يتنحى عن منصبه بعد انسحابه من مؤتمر دافوس الصحراء وخسارة شركته لمشروع هايبرلوب في السعودية

Advertisement

Advertisement

قدم “ريتشارد برانسون” استقالته من منصبه كرئيس لشركة “فيرجن هايبرلوب وان”، حيث أكدت الشركة حاجتها إلى رئيس نشط بشكل أكبر.

وأوضح “برانسون” في بيان أن في هذه المرحلة من تطور الشركة يشعر أنها بحاجة إلى رئيس للشركة أكثر عملية يمكن أن يركز على الأعمال وهذه الفرص. وأضاف أنه سيكون من الصعب عليه الوفاء بهذا الالتزام؛ لأنه خصص بالفعل الكثير من وقته للمشروعات الخيرية وللعديد من الأعمال داخل”فيرجن جروب”. وكان  برانسون في الثاني عشر من الشهر الجاري قد أعلن تعليق مسؤولياته الإدارية لدى مشروعين سياحيين ينفذهما في السعودية، وذلك على خلفية “اختفاء” خاشقجي. كما أعلن المستثمر الدولي، تعليقه استثمار بقيمة مليار دولار، كان من المخطط القيام به بالشراكة مع السعودية. وفي سياق متصل أرجع مراقبون للشأن الإقتصادي أن استقالة برانسون جاءت كرفض لانسحاب شركته من مؤتمر الاستثمار السعودي بعد أزمة قضية جمال خاشقجي.

وقال العضو في مجلس “فيرجن هايبرلوب ون”، رئيس مجلس الإدارة و الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية- المساهم الاكبر في مشروع “هايبر لوب ون”، سلطان أحمد بن سليم:”باعتبارنا أول المستثمرين في ميناء جدة منذ 20 عاما فإننا ملتزمون بدعم جهود المملكة في تطوير اقتصادها، ولا شك ان التجارة والبنية التحتية هما اركان رئيسية في دعم النمو بالإضافة الى التقنية والأتمتة، ونحن نعمل بشكل وثيق مع الحكومة من اجل استكشاف الفرص الجديدة لهذا النمو”. وأضاف بن سليم في بيان صحافي: “بصفتنا شركاء للحكومة السعودية فإننا ملتزمون بدعم الرؤية السعودية 2030، وبهذا فإننا نهدف إلى تحقيق قيمة مضافة على المدى البعيد من خلال تقديم الحلول المبتكرة والمستدامة التي تحقق مصلحة الجميع”.

وأوضح أن “(موانيء دبي العالمية) هي المساهم الاكبر في شركة (فيرجن هايبرلوب ون) لاننا ندرك الحاجة الى شبكة شحن هايبرلوب تحت مسمى (كارغو سبيد) تلبي متطلبات الشحن بسرعة كبيرة حول العالم، فهذه التقنية تخدم رؤيتنا في تسهيل التجارة الذكية حول العالم”. وتعليقا على هذا قال السير ريتشارد:” للمرة الاولى منذ عشرين عاما اتولى منصب رئيس شركة وذلك كان العام الماضي عندما توليت مهامي رئيسا لشركة هايبرلوب لمساعدتها في المضي قدما في مرحلتها الانتقالية، وقد قمنا بتوقيع اتفاقيات مهمة في الهند واسبانيا ونعمل مع عدد من الولايات الامريكية لتطوير هذه التقنية المتميزة، في هذه المرحلة من نمو الشركة وتطورها فإنني ارى انها بحاجة الى رئيس متفرغ بدوام كامل يقودها يستطيع التركيز بشكل افضل على اعمال الشركة وفرصها، فمن الصعب علي الايفاء بهذه الالتزامات لانني اخصص الكثير من وقتي للمشروعات الخيرية ولإدارة الكثير من الاعمال في مجموعة فيرجن”.