بعد تنفيذ أحكام القتل فيهم اليوم.. هكذا ارتكب الجناة الـ3 جريمتهم بدفن العمال الـ 5 أحياء بمزرعة صفوى

تعود قضية المتهمين الثلاثة الذين نفذت فيهم وزارة الداخلية اليوم أحكاماً بالقتل حداً وتعزيراً إلى فبراير من عام 2014 عندما فوجئ أحد المواطنين بوجود رفات 5 أشخاص مقيدين من الأيدي والأقدام مدفونة في أرض مزرعة استأجرها بمدينة صفوى بمحافظة القطيف.

وفتحت الأجهزة الأمنية تحقيقاً موسعاً حول الجريمة، انتهى بالكشف عن ملابساتها حيث تبين أن الرفات تعود لوافدين من الجنسية الهندية في العقدين الثالث والرابع من العمر، وتم دفنهم قبل 3 سنوات.
وتم التوصل إلى الجناة وهم ثلاثة مواطنين أحدهم له علاقة بالمجني عليهم تتمثل في العمل معاً في تصنيع وترويج الخمور، وتم القبض عليهم جميعاً وإيقافهم.
وقد اعترف الجناة بدفنهم العمال الخمسة أحياء في حفرة كانت موجودة بالمزرعة، حيث أوضح أحدهم أنه كان يتجول برفقة صديق له وهما في حالة غير طبيعية بعد تناول المسكر وتعاطي الحشيش وحبوب “الروش”، وقد ورده اتصال من آخر طلب منهما الحضور إليه في المزرعة التي يتواجد فيها العمال.
وأبان أنهما وصلا للمزرعة عند العاشرة ليلاً، ووجدا العمال الخمسة داخل إحدى الغرف مقيدين وفاقدين للوعي، لافتاً إلى أن صديقه أخبره بأن أحد العمال قام بالتحرش الجنسي بابنة كفيله، ونساء أخريات، وأنه دعا العمال لتناول المسكر ووضع لهم حبوب “الروش”.
وقال إنهم دخلوا لغرفة أخرى لتناول المسكر والحشيش، وأثناء ذلك سمع أحد العمال يصرخ فخرج إليه وضربه على وجهه، وحضر زميله وقام بضرب العامل بعصا على رأسه فسال دمه، وبعدها قام ثلاثتهم بالتناوب على ضـرب العمال بالعصا.
وأضاف بعدها عرض عليهم صديقهم الثالث فكرة دفن العمال في حفرة واقعة خلف الغرفة بعمق متر ونصف، فوافقوا على ذلك وقاموا بإحكام تقييدهم بشريط لاصق وحبال، وإلقاءهم بداخلها وهم أحياء.