اعلان

رجل المعاناة.. أكثر من 6 آلاف عام تجسد روعة المملكة

Advertisement

Advertisement

يعتبر تمثال رجل المعاناة واحدًا من أقدم وأغلى القطع الفنية التاريخية التي وجدت في السعودية، لتطوف به الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على العالم في مشروع كبير للتعريف بروائع المملكة. وهذه القطعة الفنية التي تحمل ملامح الحزن والمعاناة كما يسميها بعض علماء الآثار، كانت نتاج المسوحات الأثرية التي وجدت في منطقة الكهفة قرب مدينة حائل، لتصبح واحدة من أهم القطع الأثرية التي تجوب العالم للتعريف بالحضارات على أرض المملكة، بحسب “العربية”. وفي الوقت الذي تهتم فيه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بعدد من القطع الأثرية والمنحوتات الفنية، والتي من بينها “رجل المعاناة” الذي يجوب العالم ضمن روائع المملكة.

وقال الدكتور سعد الراشد، مستشار رئيس السياحة في قطاع الآثار: “إن هذه القطعة من نتاج المسوحات الأثرية والمعاينات لقطاع الآثار في منطقة حائل، وتاريخها يعود للألف الرابع قبل الميلاد، وهي نحت ورسم معبر فيه حنان وسلام، ولعله تعبير جنائزي”. وأضاف الراشد أن “تسفير هذه القطعة الفنية يخضع لموافقات عليا، وتحت ضمان المواثيق الدولية، بما في ذلك التأمين ومرافقة شخصية من بلدها الأصلي ثم تعود بنفس الطريقة”. ورجل المعاناة هو تمثال من الحجر الرملي، عثر عليه بالقرب من بلدة الكهفة 200 كم جنوب حائل، ويعود تاريخ القطعة لأكثر من 6 آلاف عام، ويحمل التمثال روعة في التعبير، كما يراها مختصون، حيث يعبر عن ملامح الحزن في عينين غائرتين وفم، ويد تمتد نحو القلب كناية عن المعاناة التي أبدع النحات في تصويرها. وتعد القطعة من النوادر الفنية الموجودة بالعالم، والتي تحمل تاريخًا كبيرًا للمنطقة، وقد استوقفت الكثير من مشاهديها خلال تجوالها الدولي، من بينها أميركا واليابان ودول أوروبية متعددة بالإضافة للصين.