اعلان

شاهد: الكشف عن حقيقة استخدام غازات لتفريق السحاب من سماء جازان

Advertisement

Advertisement

تواترت معلومات مع الصور اليوم تتهم جهات محددة في منطقة جازان بتفريق السحاب عن طريق استخدام الغازات، وذلك يوم أمس وصباح اليوم، وفقًا للادعاء، رابطين ذلك بسرعة تفرق السحاب من سماء المنطقة أمس واليوم بعدما كانت تتجمع في أغلب المحافظات، وبعدما نبهت “الهيئة العامة للأرصاد” من الأمطار الغزيرة. وفي ظل تلك القرائن التي يتحجج بها متداولو المعلومات، استبعد مدير عام فرع الهيئة العامة للأرصاد بمنطقة جازان أحمد المدخلي، أن يكون لإدارته علاقة بالأمر، مؤكدًا في الوقت نفسه أنه لا توجد لديه مؤشرات بوقوع العملية (تفريق السحاب).

يكشف هذا التقرير عن سبب تفرق السحاب وما إذا كانت القرائن التي يروج لها الكثير صحيحة أو غير ذلك، حيث أكد علي مشهور الراصد الجوي في شأن الطقس أنه لا يوجد تفريق للسحب بالأمس، بل كان هناك عامل سلبي في ضعف الحالة، مع وجود الأسدية الكثيفة، وقلة عملية الرفع الحراري، وضعف في المد الرطوبي في الطبقة المنخفضة 850. واختتم حديثه قائلاً: “الأمطار تركزت بالأمس على أعالي الجبال، وجرت على إثرها السيول، والسبب بعد الله في تواجد عامل الرفع التضاريسي” بحسب صحيفة سبق.