أطلق مجلس الوزراء الإماراتي برئاسة الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة حاكم دبي في جلسته اليوم (الأحد) السياسة الوطنية لكبار المواطنين، وهم كبار السن، متضمنة عددا من الأهداف. وتهدف السياسة إلى توفير متطلبات العيش الكريم لكبار المواطنين، بعد تغيير مصطلح “كبار السن”، للارتقاء بجودة حياتهم وضمان مشاركتهم الفاعلة والمستمرة ضمن النسيج المجتمعي في الإمارات.

وأوضح حاكم دبي أن “كبار المواطنين” هم كبار في الخبرة وفي العطاء، ولا يمكن تحقيق التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي إلا بضمان الحياة الكريمة لهم، مؤكدا أن كبارنا هم الشباب الذين لا ينضب عطاؤهم، حاثاً أبناء الإمارات على أن ينهلوا من تجاربهم وخبراتهم. وأضاف أن الدولة لا يمكن أن تنسى كل ما قدموه وما زالوا، مضيفا: “راحتكم، وصحتكم، واستقراركم، وجودة حياتكم واجب إنساني ووطني، وحكومة الإمارات ترد الجميل دائما لكل من يساهم في نهضتها”. وتتضمن السياسة 7 محاور أساسية هي: الرعاية الصحية، والتواصل المجتمعي والحياة النشطة، واستثمار الطاقات والمشاركة المدنية، والبنية التحتية والنقل، والاستقرار المالي، والأمن والسلامة، وجودة الحياة المستقبلية.