اعلان

“صفقة أشرار”.. نظام الأسد يتعهد بوقف الهجوم على “داعش” مقابل إطلاق أسراه

Advertisement

Advertisement

أفرج تنظيم “داعش” الإرهابي عن ستة رهائن من بين 27 درزياً، خطفهم في يوليو خلال هجوم في محافظة السويداء بجنوب سوريا، لقاء فدية وإفراج النظام السوري عن معتقلات لديه يطالب بهن التنظيم. وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن لـ”فرانس برس” أنه “جرى الإفراج خلال الليل عن 6 مختطفين من سكان ريف السويداء الشمالي الشرقي، هم سيدتان وأربعة أطفال، مضيفًا أن تلك تمثل أول دفعة من المختطفين الـ27 المحتجزين لدى التنظيم المتطرف، وهم 18 طفلاً و9 مواطنات. وأفاد “عبدالرحمن” بأن الإفراج جرى في سياق أولى خطوات تنفيذ صفقة، توصل إليها مع النظام السوري وحليفه الروسي.

وأضاف أن الصفقة التي جرى التفاوض عليها مع النظام السوري تنص على دفع فدية قدرها مليون دولار عن كل رهينة، بالإضافة إلى إطلاق سراح نحو ستين معتقلة من التنظيم لدى النظام ووقف الهجوم ضد “داعش” في المنطقة الصحراوية للسويداء، وتنفيذ الاتفاق يشير إلى أن نظام بشار الأسد وافق على وقف الهجوم ضد “داعش” ضمن “صفقة الأشرار” تلك. وبين “عبدالرحمن”، أنه جرى تسليم التنظيم تسع معتقلات و7 من أطفالهن كان يحتجزهم النظام. ومنذ خطف الرهائن، أعدم “داعش” في الخامس من أغسطس شابًا جامعيًا (19 عاماً) بقطع رأسه، وأعلن بعد أيام وفاة سيدة مسنّة (65 عاماً) من بين الرهائن جراء مشاكل صحية، ثم أعلن في مطلع أكتوبر إعدام شابة (25 عامًا).