اعلان

مرض يهدد محصول القهوة في أمريكا اللاتينية ومخاوف من تكرار أزمة سابقة

Advertisement

Advertisement

يواجه مزارعو القهوة في أمريكا اللاتينية موسما كارثيا هذا العام بعد ظهور مرض يصيب نبتة البن، وسط توقعات بأن يصل حجم الخسائر إلى مليارات الدولارات. واكتسح هذا المرض الذي يُعرف باسم “صدأ أوراق القهوة”، حقول البن على شكل فطر برتقالي اللون يخفض من إنتاجية النبات، وفي بعض الحالات يدمر المحصول بأكمله لسنوات، ما أعاد للأذهان انهيار صناعة القهوة، في سريلانكا خلال ثمانينيات القرن الميلادي الماضي.

ويؤدي المرض في العادة إلى إتلاف أوراق القهوة، ويقول أحد منتجيها المتضررين في دولة غواتيمالا إن الموجة الأخيرة للمرض هي الأكثر شدة في عصرنا الحالي، ويُحتمل أن يعرض إمدادات البن العالمية للخطر. وبرغم الجهود المبذولة لمواجهة المرض وإنتاج أصناف من القهوة مقاومة له في أمريكا اللاتينية، فإن المرض تطور، ما جعل المنتجين يؤكدون أنهم وسط أكبر أزمة للقهوة يواجهونها. ويسبب المرض تساقط الأوراق أو فقدانها، حتى بلغت النسبة المصابة 70%، ووصلت الخسائر إلى 3.2 مليار دولار، كما أعلن المختصون أنهم لم يفهموا دورة حياة المرض بالكامل، ويعملون على فهمها، في محاولة للحد من تطوره.